وزير الارشاد في حفل افتتاح صالة وبيت الترجمة الايرانية:

الترجمة، سبيل لصدور افكار الثورة الى ارجاء العالم

قال وزير الثقافة والارشاد الاسلامي، علي جنتي في حفل افتتاح صالة وبيت الترجمة الايرانية ان ترجمة الاعمال الايرانية الراقية الى اللغات الاخرى تعد طريقا لصدور افكار الثورة الى ارجاء العالم.
الترجمة، سبيل لصدور افكار الثورة الى ارجاء العالم

ايبنا – وقال جنتي في هذا الحفل الذي حضره ارباب الثقافة والقلم اننا بلد يحظى بثقافة وحضارة عريقة، الثقافة التي يقر بها الجميع، ومن اجل نقلها ونشرها فاننا بحاجة الى ترجمات جيدة.

واضاف ان ايران تضم كنزا ثمينا من الادب والفكر، والمهم ان يكون بمقدورنا نقل هذا الكنز الى البلدان الاخرى، اي من خلال ترجمة الاعمال الايرانية الراقية الى اللغات الاخرى. 

واوضح وزير الارشاد ان اعمالا قيمة بقيت من الماضي بما فيها كتاب "منطق الطير" الذي ترجم لحد الان الى لغات حية عديدة، كما ان كتبا الفت في الفترة المعاصرة يجب توفير ارضية ترجمتها الى اللغات الحية في العالم.

واشار الى ان القاء نظرة على الاعمال المعروضة في معرض طهران الدولي للكتاب يظهر وجود مجموعة تحظى بغنى من حيث المحتوى صدرت خلال السنوات الثلاث الماضية، لكنها لم تترجم الى اللغات الاخرى ما يجب التمهيد لذلك.

وقال جنتي انه تمت ترجمة نحو 20 الف كتاب من الفارسية الى اللغات الاخرى، عرض منها فقط 8 الاف عنوان كتاب في صالة الترجمة. معربا عن امله بان يتم عرض جميع الاعمال المترجمة في السنوات المقبلة. 

ثم تحدث نجف علي ميرزائي المدير العام لمؤسسة "خانه کتاب"  (بيت الكتاب) فقال ان وزير الارشاد ذکر مرارا بان افتتاح بيت الترجمة يعد احدى امنياته، واليوم تم لحسن الحظ افتتاح هذا البيت.

واضاف ميرزائي ان بيت الترجمة الايرانية ادار عملية جمع الاعمال الايرانية المترجمة الى اللغات الاخرى، كما ان بيت الترجمة سيدرس مسار الترجمة في ايران ليضع بنك معلومات واسع في مجال الترجمة بتصرف الراغبين.

وقال ان هناك اعمالا فارسية فاخرة كثيرة لكن لم يتم ترجمتها، معتبرا ان بيت الترجمة يمكن ان يكون ذراعا دوليا لحركة الترجمة في ايران والمزيد من الاهتمام بالمترجمين الايرانيين.

واوضح ان بيت الترجمة سیمهد الارضیة للتنسیق بین المترجمین والحیلولة دون تکرار ترجمة عمل ما وسيقيم جلسات تخصصية كثيرة بهدف الترويج لترجمة الاعمال الايرانية الى اللغات الاجنبية.

وتابع ان الترجمة تشكل وسيلة لصدور الافكار الايرانية – الاسلامية وقال ان الكتاب ليس كالدبلوماسية السياسية، عابرا ومؤقتا، معربا عن اعتقاده بان افتتاح بيت الترجمة يشكل الخطوة الاولى التي يجب ان تعقبها خطوات جبارة في ترجمة الاعمال الايرانية. 

وفي الختام قدم وزير الثقافة والارشاد الاسلامي شهادة تقدير الى المدير العام لمؤسسة "انصاريان" للنشر لما قامت به من جهود قيمة في ترجمة الاعمال الايرانية الى اللغات الحية في العالم.
ک.ش/ط.ش

رقم : 198650
https://www.ibna.ir/vdciwvazut1a3q2.scct.html
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني