اعادت مؤسسة "بوستان" للنشر، طباعة كتاب "الفكر السياسي لابي ريحان البيروني" لمؤلفه غلام حسن مقيمي، والذي اعده مركز ابحاث العلوم والثقافة الاسلامية ومعهد ابحاث العلوم والفكر السياسي.
نظرة على "الفكر السياسي لابي ريحان البيروني"

 ايبنا – وقد اعد هذا الكتاب في اطار المشروع الوطني لكتابة تاريخ الفكر السياسي للمسلمين وبهدف دراسة وتحليل الافكار الاجتماعية والسياسية لابي ريحان البيروني، ويعد خطوة نحو التعرف على تاريخ الفكر السياسي – الاسلامي.

وابو ريحان محمد بن احمد الخوارزمي، احد اكبر علماء العالم الاسلامي، ابصر النور عام 362 للهجرة (973 للميلاد) في "بيرون" احدى مدن خوارزم في اسرة مغمورة من خوارزم. لكن تاريخ وفاته غير معلوم. وذكر "ياقوت الحموي" تاريخ وفاته في 440 الا ان "الحاج خليفة" قال في كتاب "كشف الظنون" ان وفاة البيروني وقعت في الفترة 423- 450.

وليست هناك معلومات دقيقة عن فترة طفولة البيروني، لكن ذكاءه الخارق وطبعه الميال الى البحث،تناقلته الالسن. وسافر في شبابه الى خراسان التي كانت في تلك الحقبة، مركزا علميا كبيرا، وتبحر مبكرا في علوم زمانه بسبب ذكائه وموهبته الخارقة. وفي شبابه دخل بلاط الملوك الساسانيين وتعرف على السلطان منصور الذي كان عالما بالرياضيات وفلكيا كبيرا وتعلم منه.

ان البحث في النظريات السياسية – الاجتماعية لابي ريحان البيروني الذي يعد احد ابرز علماء القرن الرابع للهجرة، عمل يتسم بالصعوبة، لان الاعمال التي وصلتنا عنه لحد الان لم تتطرق بشكل منسجم الى افكاره السياسية. كما ان كتابا مثل "التحذير من قبل الترك" الذي ربما يكون قد تناول القضايا السياسية، مازال مفقودا، لذلك ومن اجل البحث في هذا الموضوع لابد من الاستعانة بالاعمال المتبقية عنه (بحيث ان 40 عملا موجود الان في مكتبات العالم عن البيروني من اصل 185 كتابا من تأليفه).

وجاء في جانب من مقدمة الكتاب حول الفكر السياسي للبيروني "ان اهمية الافكار السياسية للبيروني وطالما انها ترتبط بتراث العالم الاسلامي، قابلة للتأمل والدراسة من حدة جوانب: الاول، انه مفكر مسلم شيعي ويعتبر من المفاخر العلمية لعالم التشيع، لذلك فان التعرف على افكاره السياسية يحظى باهمية خاصة بالنسبة للموقع الخاص لعالم التشيع لاسيما ايران التي تعد مركز احياء الحضارة الاسلامية. والثاني ان البيروني كونه ايرانيا متعلقا بالثقافة الايرانية، لذلك وطالما الامر متعلق بتاريخ الفكر والحضارة الايرانية، فانه يحمل ماض وهوية ايرانيتين. والثالث هو الامر المرتبط باسلوبه التجربي والعلمي. بعبارة اخرى فان العمل الذي انجزه الاوروبيون في الثورة العلمية والادبية من خلال ارساء العلوم والمعارف الجديدة في القرن السادس عشر، انجزه البيروني في القرن العاشر.

ومن المصادر والمراجع التي استخدمها المؤلف في تأليف كتابه يمكن الاشارة الى القران الكريم، الاثار الباقية، ابوريحان البيروني، تاريخ ايران بالتفصيل، الخطوط العامة للتاريخ الايراني، ماهية العلم، كشف الظنون، تاريخ الفلاسفة الايرانيين، شرح احوال نابغة ايران الشهير، مقدمة على تاريخ العلم، شرح احوال رجال ومشاهير ايران البارزين، احوال واعمال البيروني، معجم الادباء، ابوريحان البيروني اب الصيدلة، اختراعات واكتشافات ابوريحان البيروني، كتاب ذكرى البيروني، تاريخ الفلسفة في الاسلام، اربع مقالات و... . 

واورد الكتاب في خاتمته، استنتاج وكذلك فهارس لايات القران الكريم والاعلام والموضوعات. 

وصدرت الطبعة الثالثة لكتاب "الفكر السياسي لابي ريحان البيروني" في 156 صفحة ويباع بـ 31 الف ريال ايراني.

رقم : 121310
https://www.ibna.ir/vdchzznzv23nixd.4tt2.html
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني