أعرب الكاتب والروائي التركي عمر زولفو ليفانلي عن سروره لنشر كتاباته بالفارسية وقال بأنه عندما یسمع اسم إيران يخطر علی باله الادب والشعر.
صدور روایة "التململ" لعمر زولفو لیفانلي وترجمة بري اشتري
ایبنا – وتدور روایة "التململ" حول الأحداث الأخيرة في الشرق الأوسط والعالم والتي تصف تفاصيل هجمات داعش الوحشية على سوريا ولجوء الایزدیین الي تركيا. حیث تحکي الروایة عن تعرف صبي سني بفتاة ايزيدية. وقد تمت ترجمة الرواية من قبل بري اشتري وأصدرتها دار بارسه للنشر ولاقت اقبالا من الجمهور خلال مدة قصیرة.
وتتضمن رواية "التململ" فصول متعددة وقصيرة وسلسه للقارئء وقد قال الکاتب زولفو ليفانلي بهذا الشأن: لقد استخدمت تقنية خاصة في هذا الكتاب حیث عکست القصة من منظور الاشخاص المختلفين.
وهناک شخص واحد فقط يعرف القصة ويعرف كل شيء ولکنه لا يتكلم، أما شهود القصة فهم مطلعون علی القصة کل من وجهة نظره الخاصة والحقيقة هي أنه مع وضع وجهات النظر هذه بعضها الی بعض تتوضح الصورةً. وعلی هذا الاساس نری انفصال التسلسل الزمني فیها وهو ما تفعله فيرجينيا وولف في معظم قصصها.  لذا فأنا حقا أحب هذه التقنية لذلك استخدمت هذه الطريقة في هذه القصة.
ونال عمر زولفو ليفانلي المولود عام 1946 في قونية أكثر من 30 جائزة وطنية ودولية في مجالات الموسيقى والسينما بفضل رواياته ومؤلفاته الموسيقية حیث تعتبر رواياته في قائمة أفضل الکتب مبیعاً في دول مثل الصين واسبانيا وكوريا وألمانيا. بالاضافة الی ذلک فقد  فاز ليفانلي بجائزة البلقان الأدبية وجائزة بارنز الأمريکیة وجائزة کتاب العام الایطالیة والفرنسیة وجائزة يونس نادي التركية  وجائزة أورهان كمال.
هذا وأعرب عمر زولفو ليفانلي عن سروره لنشر كتاباته بالفارسية وقال بأنه عندما یسمع اسم إيران يخطر علی باله کل الادب والشعروأضاف بإن الکلمات والتعابیر الغنیة الموجودة في اللغة الفارسیة هي بمثابة هدیة منحت لسائر لغات العالم خاصة بوجود ادباء وشعراء کبار من امثال حافظ وسعدي وخيام ومولانا.
ونقرأ في جانب من هذه الروایة: هل تعلم ماهي الحارصة إنها كلمة عربية من عائلة حرص وحارص واحتراص. وهل تعلم بأن الإبل صبورة وقادرة على المشي  لمدة ثلاثة أسابيع بدون ماء أو طعام في الصحراء. ففي البرية هناك الأشواك التي تستمتع الجمال بأکلها ومضغها وکلما زاد مقدار الشوک الذي یأکله الجمل كلما ازداد نزیف الدم وكلما ازدادت كمية الدم المراق تعرض الجمل للموت رویداً رویداً.
اذاً هذا هو العرف الخاص بالشرق الأوسط بأكمله فالناس یقتل بعضهم البعض عبر التاريخ دون أن يدركوا أنهم يسفكون دمائهم لأنهم یفقدون صوابهم عندما یتذوقون طعم الدم المراق.
هذا وأصدرت دار بارسه للترجمة والنشر روایة " التململ" للکاتب زولفو لیفانلي وترجمة بري اشتري في 192 صفحة وفي 1000 نسخة وتباع بسعر 17 ألف تومان.
رقم : 261435
https://www.ibna.ir/vdcae6num49niy1.zkk4.html
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني