وكالة أنباء الكتاب الإيرانية (IBNA) 2 كانون الثاني 2017 ساعة 12:56 http://www.ibna.ir/ar/longtrans/243879/أربعة-أعمال-سینمائیة-مميزة-مقتبسة-روایات-مشهورة-في-عام-2016 -------------------------------------------------- عنوان : أربعة أعمال سینمائیة مميزة مقتبسة من روایات مشهورة في عام 2016 -------------------------------------------------- بالرغم من إن عام 2016 لم یکن عاماً جیداً من الناحیة السیاسیة بخاصة الحروب والاغتیالات ولکن صدرت في هذا العام کتب جیدة واخرجت أفلام جیدة أقتبست منها، افلام مثل "کینز" و"الدخول" و"الحب والصداقة" و"ملکه کاتوره". نص : ایبنا - وذكر موقع لیت هوب انه في عالم الادب وبعد مطالعة کتاب جید نأمل خیراً في مشاهدة فیلم سینمائي مقتبس عن روایة هذا الکتاب وهناک الکثیر من الافلام التي أقتبست من الروایات حیث نشاهد أربعة أعمال سینمائیة ممیزة صدرت في عام 2016 وهي "کینز" و"الدخول" و"الحب والصداقة" و"ملکة کاتوره". "العبد" استنادا إلى كتاب Fingersmith "سارة ووترز" من النادرإصدار عمل سینمائي مستخرج من قصة في کتاب ما یکون أفضل من الروایة نفسها رغم ان الفیلم یقدم صوراً وکلاماً للقصة ولکن الکتاب یقدم شرحاً أکثر للقاریء حیث بإمکانه تعریف شخص ما فيجمل معدودةوبشکل غیر مباشر. وقد أضفیالمخرجبارك تشان ووك في فیلمه هذا قیمة إضافیة للفیلم الذي یعتبر أفضل فیلم مقتبسعن روایة. "الدخول" وفقاٌ لروایة"قصة حياتك" بقلم"تيد تشيانغ" إنضم الناس علیمدى الأسابيع القليلة الماضية الیوجهه نظر"أليسا روزنبرغ" في صحيفة "واشنطن بوست" التي ذکرت بأن کتاب "الدخول"هو الكتاب الوحيد الذي جعلني أشعربتحسن حالتيبعد الانتخابات الاخیرة. ومن الطبیعي ان هذا الکلام لا یعتبر کلاماً غریباً لأن الفیلم کان فیلماً جیداً جداً رغم کونه یحکي قصة سیاسیة ولکن العنصر الاصلي للفیلم لم یکنسیاسیاً بل کانمفعماًبالاحاسیس ویتناول قصة حب أرضیة لأمرأة تسعی لأن تکون أماً وتکافح من أجل الحیاة والشهامة وعدم الاستسلام. "الحب والصداقة" المأخوذ عن قصة " السیدةسوزان" بقلم "جين أوستن" لم يكن أحد يعرف بأنه لم تجر لحد الان أیة عملیة اقتباس لروایات وقصص الکاتبة الانجلیزية"جين أوستن" والتي کتبت علی شکل رسالة. لقد کان اقتباس"ويت ستیلمان " أکثر منرائع. هذه الروایة تتناول قصة الخاطبين الحمقی والمال الوفیر.ان ستیلمان الذي کتب هذه الروایة عندما کان في الثامنة عشر من العمر لو کان حیاً الآن لأحس بالشغفلمشاهدة الفیلم الذي اخرج عنها. فیلم "ملکة کاتوه" المأخوذ عن قصة "ملکة کاتوره" بقلم تیم کروسرز كتب "تیم کروسرز" قصة لعبقريفي لعبةالشطرنج في منطقة "کاتوه " الاوغندیة عام2012 وهي تدور حول أمرأة تعمل علی تحقیق حلمها حیث یسعی المخرج "ميرا ناير" لعرض قصة حیاة أمرأة مدعومة من قبلعائلتها وأصدقائها وتعمل علی دغدغةمشاعر المشاهدين. هذه القصص الاربع جدیرة بالمطالعة والمشاهدة. ومن الطبیعي وجود کتب اخری مماثلةمثل "للحزن أجنحة" بقلم "ماكس بورتر"، "نقابة القنابل الصغيرة"بقلم "كاران ماهاجان"، و "سوف تعرفني"بقلم"ميغان أبوت".