وكالة أنباء الكتاب الإيرانية (IBNA) 15 أيلول 2012 ساعة 14:20 http://www.ibna.ir/ar/naghli/148855/عاشقة-الحریة-ل-غادة-السمان-تجتاز-الحدود-نحو-ایران -------------------------------------------------- عنوان : عاشقة الحریة لـ "غادة السمان" تجتاز الحدود نحو ایران -------------------------------------------------- تمت ترجمة کتاب "عاشقة الحریة" للشاعرة السوریة "غادة السمان" في ایران بإهتمام عبدالحسین فرزاد. نص : ایبنا: اعلن عبدالحسین فرزاد عن نهایة ترجمة کتاب "عاشقة الحریة" للشاعرة السوریة "غادة السمان" قائلاً أن اشعار هذا الکتاب هي من سردیات السیدة السمان خلال السنوات الثلاث الأخیرة وقد اتخذت هذه الأشعار طابعا فلسفیا اکثر مثل الاعمال الجدیدة الأخری لهذه الشاعرة ویمکن القول أن التعبیرات الفلسفیة قد حلت محل التعابیر الإحساسیة الشدیدة في أعمال غادة السمان. وأشار الی التنقیح النهائي لترجمة روایة "کوابیس بیروت" لهذه الشاعرة والکاتبة السوریة قائلاً أن الطبعة الجدیدة لترجمة کتابي "عاشقة في محبرة" و"الأبدية لحظة حب" دخلت المکتبات الإیرانیة في الربیع الماضي. ولدت غادة السمان في دمشق عام 1942 وتلقت علومها في مدرسة البعثة الفرنسية ثم تخرجت من جامعة دمشق تحمل شهادة البكالوريوس في اللغة الإنكليزية. هي من ابرز الشخصیات في الشعر العربي الحدیث لها العديد من الكتب في شتى أنواع الكتابة الأدبية والإبداعية. في کتابها الجدید الذي يقع في 130 صفحة تمارس غادة السمان لعبة أثيرة في كتاباتها ترسم من خلالها الرجل الشرقي وتجسد حالاته المتعددة التي من خلالها يسعى لفرض ترهيبه وحتى ترعيبه على المرأة. والكاتبة تملك خيالاً خصباً ولغة مطواعة جداً في سرد مثل تلك الحالات التي شكلت فاتحة لكتابها. وتحت عنوان "إنه الحبيب، أعزّ الأعداء" كتبت: رسمت لحبيبي عصفوراً فرسم لي قفصاً رسمت له امرأة، فرسم لي قيداً رسمت له بحراً وأفقاً، فرسم لي سجناً رسمت له طائرة ورقية ركبت فيها وحلّقتُ فرسم بندقية وصوبها نحو طائرتي الورقية... وأما الباحث والناقد الأدبي والمترجم والأستاذ الجامعي "عبدالحسین فرزاد" ولد عام 1950 في مدینة زاهدان. هو خبیر في النقد الأدبي لکن معرفته بللغة العربیة وآدابها قد وفرت له مجالاً لتوسیع فعالیاته الأدبیة وترجمة الأعمال العربیة الی الفارسیة لاسیما الأشعار العربیة. وقد صدر له اکثر من 20 کتاباً حتی الآن 13 منهانتاج تألیفي والأخری ترجمة، وقد رکز في مجال الترجمة علی أعمال "غادة السمان" بحیث ترجم غالبیةنتاجات هذه الأدیبة الی الفارسیة.