قال المدير العام لبيت الكتاب مجيد غلامي جليسة في معرض اشارته الی تاریخ جائزة كتاب العام للجمهورية الاسلامية الايرانية قال بأن الجمیع یعرف بأن هذه الجائزة تعتبر أکبر وأقدم جائزة في مجال الکتاب في ایران والشرق الاوسط وأضاف بأن هذه الجائزة التي یعود عمرها الی 34 عاما تمکنت من ايجاد مكانة لها بین العلماء والمفکرین.
المؤتمر الصحفي لجائزة کتاب العام للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة
ایبنا - جاء ذلك في المؤتمر الصحفي للدورة الرابعة والثلاثین لجائزة کتاب العام للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة والذي عقد یوم أمس الاحد بحضور الامین العلمي للجائزة، محمد علي مهدوي راد والامین العلمي لجائزة کتاب العام العالمیة، محسن جوادي.
واشار غلامي جليسة الی تاریخ هذه الجائزة وقال بأن الجمیع یعرف بأن هذه الجائزة تعتبر أکبر وأقدم جائزة في مجال الکتاب في ایران والشرق الاوسط وأضاف بأن هذه الجائزة التي یعود عمرها الی 34 عاما مضی تمکنت من اكتساب مكانة لها بین العلماء والمفکرین.
وأضاف مجید غلامي جلیسه بأن هیئات التحکیم الخاصة بالجائزة تعمل علی تقییم الکتب الصادرة والاعلان عن الکتب الفائزة والکتب الجدیرة بالتقدیر وأضاف بأن التعامل مع هذه الاصدارات هو تعامل علمي بحت حیث دلت الاحصائیات بوجود 11 عملا فائزا و40 عملا جدیرا بالتقدیر من أصل 75 عملا مقدما للامانة العامة للجائزة وقال بأن بعض الاقسام تعاني ضعفاً في الترجمة فیما یعاني القسم الاخر ضعفاً في الانتاج حیث قامت الامانة العامة للجائزة وخلال السنوات الثلاث الاخیرة بالاشارة الی مواطن الضعف هذه حتی تستدرک الجامعات هذه الثغرات والعمل علی تقدیم الافضل.
وتحدث الامین العلمي لجائزة کتاب العام، محمد علي مهدوي راد عن دعوة ستة آلاف ناشر و500 من حملة الاقلام لتقدیم أعمالهم التي تستحق النقد والدراسة الی هذه الجائزة لتقییمها من قبل 2500 عضو في لجنة التحکیم الخاصة بها وقال بأن هذا العام شهد إصدار 46527 عنوان کتب غیر تعلیمیة مؤکداً بأن البلاد لاتعاني من قلة الاصدارات بل من انخفاض الجودة المطلوبة.
کما أشار امین الجائزة العالمیة لکتاب العام، محسن جوادي الی الدورة الرابعة والعشرین من هذه الجائزة وقال بأن نطاق نشاطات هذه الجائزة یدور حول مواضیع الدراسات الایرانیة والاسلامیة حیث تم تقییم 2500 عملاً في هذا المجال ولکن الکثیر منها کان دون المستوی العام للجائزة فیما تمکن 180 عملاً من التأهل الی المرحلة الثانیة من عملیة التحکیم الی ان وصل هذا العدد في النهایة الی عشرة أعمال وهي من امریکا وبریطانیا والمانیا واسبانیا ورومانیا ومالیزیا وترکیا.
وأشار جوادي الی اقامة المهرجانات المماثلة لمهرجان جائزة کتاب العام في مختلف بلدان المنطقة وقال بأنه ورغم ان قیمة جوائز هذه المهرجانات تبلغ عشرة أضعاف جوائز مهرجان کتاب العام في ایران ولکنها لاترتقي الي مستواها.
وأضاف جوادي بان جائزة کتاب العام ستمنح هذا العام جائزة لأفضل باحث وجائزة خاصة في مجال حوار الادیان وذلک الی باحثین من ایران وبریطانیا وأشار الی قرار ترامب الاخیر ومشارکة بعض الباحثین من أمریکا وقال بان ایران لا یمکنها استضافة هؤلاء الباحثین لهذا السبب فیما تقوم الامانة العامة بدراسة کیفیة تکریم هؤلاء الباحثین.
کما تطرق الی اقامة جائزة اقلیمیة حیث جری عقد أول دورة لها في موسکو وقال بأن الهدف من وراء ذلک تقویة البحوث والدراسات الایرانیة في مختلف مناطق العالم.

 
رقم : 245007
http://www.ibna.ir/vdchvmniq23nkvd.4tt2.html
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني