قال وزير الثقافة والارشاد الاسلامي علي جنتي في حفل تدشين مجموعة "كتاب تكريم اية الله تسخيري" ان هذا الوجه العلمي والثقافي يعد اللسان الناطق للثقافة الايرانية ومدرسة التشيع في العالم من خلال مشاركته في الاوساط والثقافة الدولية. كما وصف محمد نهاونديان مدير مكتب رئيس الجمهورية، اية الله تسخيري بالوجه المعتدل "الذي تعلم الاعتدال من القرآن".
اية الله تسخيري، لسان الثقافة الايرانية ومدرسة التشيع في الاوساط الدولية
ایبنا - وصرح جنتي في المراسم بان اية الله تسخيري، فقيه عالم ومفكر واسع الاطلاع ومفسر عارف بالعالم الاسلامي والتطورات الدولية. وقلما نجد شخصا في البلاد مثله يعرف المفكرين العالميين من النحل الفكرية المختلفة ويقيم معهم تعاملا فكريا.

واضاف ان اية الله تسخيري يشارك بصورة منتظمة وفعالة في المحافل والاوساط الثقافية والعلمية الدولية فضلا عن استضافته للمفكرين العالميين.

واوضح ان مشاركة اية الله تسخيري في الاوساط الثقافية والفقهية للعالم الاسلامي بما فيها مجمع الفقه الاسلامي اسهمت في التعريف بالمبادئ الحقة للشيعة في العالم وتحول الى لسان شيعة العالم والشعب الايراني في هذه الاوساط.

اما محمد نهاونديان مدير مكتب رئيس الجمهورية فقد قال انه من اجل وصف اية الله تسخيري يمكن اعتماد مفردة واحدة الا وهي "الاعتدال" وقد تعلم اية الله تسخيري هذه الصفة من كتاب الله.

وتابع قائلاً ان العامل الضروري للسير على طريق الحق والمبادئ، هو الاعتدال والعنصر الضروري للاعتدال هو العلم.

واكد ان التيارات التكفيرية التي تعمل اليوم على المساس بالعالم الاسلامي، تعادي الاعتدال. ان ما يتوقعه المجتمع الدولي منا، هو اتباع الاعتدال والعقلانية والتأكيد على القواسم المشتركة.

وتتألف مجموعة "كتاب تكريم اية الله تسخيري" من ثلاثة اجزاء هي: "المنظومة الفكرية لاية الله تسخيري"، "المنظومة العقائدية لاية الله تسخيري"، "تألق الفكر وفوران الوعي". واصدرتها مؤسسة الهدى الدولية للنشر.
ک.ش/ط.ش
رقم : 210910
http://www.ibna.ir/vdccsxqix2bqso8.caa2.html
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني