یبحث کتاب "الفن والفنانون من الزاویة الاقتصادیة" بقلم خافییر غراف وترجمة داود حیدري وعلي هاشمي کیلاني التأثیر الایجابي للفن علی التنمیة الاجتماعیة والاقتصادیة في المجتمع.
الفنانون الایرانیون یتعرفون عن المکانة الاقتصادیة للفن عن عالم فرنسی
ایبنا - ویذکر مؤلف الکتاب بأنه ورغم المواضیع المطروحة في الکتاب حول التأثیر الایجابي للفن علی التنمیة الاجتماعیة والاقتصادیة في المجتمعات فإن علماء الاقتصاد لم یتناولوا علی الاطلاق موضوع الفن في دراساتهم هذه.  

وکان هذا الکتاب قد نشر عام 2002 بعنوان "Arts et artistes au miroir de leconomie "في فرنسا. ولغراف، الاستاذ في علم الاقتصاد في جامعة باریس (السوربون 1) مؤلفات عدیدة زادت عن 30 کتاب باللغة الفرنسیة.
 
ویتناول هذا الکتاب ثلاثة تحدیات في القضایا الاقتصادیة للفن منها التحدي بین الفن بصفته "إبداع" والفن بصفته "تراث" والذي بدوره یفرز نوعین من القیمة الاقتصادیة. 

والتحدي الثاني هو ذلک التحدي الذي تواجه فیه الاعمال "الاصیلة" مع "الصناعات الثقافیة" حیث یتحدث فیه عن القیم الاقتصادیة التي تخص کل منهما.

والتحدي الثالث هو ذلک التحدي الموجود بین الدعم الحکومي والسوق للاعمال الفنیة.

وهذا الکتاب یقع في سبعة فصول یتناول الفصل الاول منه القیمة غیر الاقتصادیة للفن عبر نظرة جمالیة للفن مع بیان القیم الاقتصادیة والاجتماعیة والاقلیمیة للاعمال الفنیة.

الفصل الثاني من الکتاب یبحث موضوع کیفیة تعیین معاییر الانتاج الفني مع بحث موضوع المستفیدین من هذه الاعمال من مختلف الجوانب. کما یضم هذا الفصل مواضیع مثل "التفسیر حسب الاسعار"، "التقییم حسب الاختلاف الظاهري: العلامة والاسعار"، "التفسیر القائم علی رأي النقاد"، "التفسیر القائم علی اساس العرف"، "طریقة التسعیر القائمة علی الاهواء" و"طریقة التسعیر القائمة علی اساس تکلفة النقل". 

أما الفصل الثالث من الکتاب فهو یراجع برامج المؤسسات الداعمة للفنانین بالاضافة الی تناول مواضیع مثل "مبدأ عدم ربحیة المؤسسات الفنیة"، "مرونة المؤسسات الفنیة" و"تسویق النشاطات الفنیة".  

ویبحث الفصل الرابع من الکتاب نشاطات الفنانین من الوجهة الاقتصادیة بالاضافة الی بحث مواضیع مثل "نماذج النشاط الفني"، "النشاط الفني بصفته خطة ما أو فنان یدیر مواهبه بنفسه"، "الضوابط التي تحدد الاجور والانتخاب للفنانین" و"البحث من أجل الحصول علی مداخیل أکثر مرونة. 

أما الفصل الخامس فهو یدرس مکانة وقیمة الاعمال الفنیة المختلفة بصفتها "أعمال تراثیة" مع مطالعة عناوین مثل "کیف ظهر التراث؟"، "الطرق الکفیلة بتطویر قیمة التراث"، "عملیة نقل الاعمال التراثیة"، "أسعار الاعمال التراثیة التي یمکن حملها ونقلها من مکان الی آخر: الرسوم واللوحات" و"تکثیر التراث عبر الاستنساخ والوضع".
  
ویطرح الفصل السادس من الکتاب الفرق بین العمل الفني والنتاج الثقافي من وجهه النظر الاقتصادیة مع مطالعة للسینما والموسیقی بصفتیهما من الفنون التي تحتک أکثر من غیرها بحقوق الطبع والنشر والحقوق الحصریة وکذلک المشاکل الاقتصادیة الخاصة بالاعمال الفنیة المجانیة.

ویقدم المؤلف في الفصل الاخیر من الکتاب شرحاً وافیاً بشأن سیاسة الدعم الحکومي وتأثیرها في إیجاد النشاطات الفنیة بالاضافة الی مواضیع مثل "سراب التدخل الحکومي: إعادة توزیع کاذبة"، "الفنون المعاصرة: فرصة لإبراز الابداع وإهدار المصادر الحکومیة"، "البیروقراطیة في النشاطات الفنیة"، "السوق: مصدر الابداع"، "السیاسة الفنیة في فرنسا"، "السیاسة الفنیة في امریکا" و"الاشکال المختلفة للتدخل الحکومي".    

هذا وتم إعداد وتصمیم کتاب "الفن والفنانون من وجهه النظر الاقتصادیة" للطبع وذلک في 274 صفحة وفي 1100 نسخة من قبل دار نظر للنشر.
ع.ج/ط.ش
رقم : 210071
http://www.ibna.ir/vdca0wnu649n6w1.zkk4.html
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني