اعتبر وزير الثقافة والارشاد الاسلامي في كلمة القاها امام الدورة الرابعة للاحتفال الوطني لصناعة الطباعة ان نقل ادارة الطباعة الى القطاع الخاص ومؤسسات النشر يعد من سياسات وزارته في العهد الجديد.
نقل ادارة الطباعة للقطاع الخاص ودعم البحوث والاطروحات المتعلقة بصناعة الطباعة

ايبنا – واقيمت الدورة الرابعة عشرة للاحتفال الوطني لصناعة الطباعة بحضور علي جنتي وزير الثقافة والارشاد الاسلامي ونائبه للشؤون الثقافية عباس صالحي وعدد من مدراء قطاع الطباعة والعاملين في صناعة الطباعة.

واعرب الوزير جنتي في الحفل عن ارتياحه للتطور والاثراء الذي تشهده صناعة الطباعة يوما بعد يوم.

واضاف ان هذه الصناعة ماتزال تحتفظ بموقعها في طباعة الكتب والمجلات والصحف رغم توسع الفضاء المجازي.

ودعا جنتي جميع القائمين الحكوميين وغير الحكوميين على صناعة الطباعة للنظر اليها كصناعة اساسية، لان الدورة المالية لهذه الصناعة في العالم تبلغ 800 مليار دولار، في حين تبلغ حصة ايران من هذا الرقم نحو 3 مليارات.

واشار الى الدور المهم الذي تضطلع به الاتحادات والجمعيات في انعاش صناعة الطباعة وقال ان وزارة الارشاد بوصفها داعمة لهذه الصناعة اتخذت في العهد الجديد من نشاطاتها خطوات مهمة لتحقيق اهداف صناعة الطباعة وتذليل مشاكلها، بما في ذلك مراجعة القوانين المتعلقة بصناعة الطباعة. ونسعى في هذا المجال لازالة العقبات التي تعترض طريق تقدم هذه الصناعة. 

وصرح بان من اهم اجراءات وزارة الارشاد في اطار النهوض بصناعة الطباعة هي ابرام مذكرات تفاهم مع المؤسسات المختلفة مثل وزارة الصناعة وصندوق التنمية الوطنية والبنوك من اجل تقديم التسهيلات الخاصة لتحسين وتحديث صناعة الطباعة.

وقال جنتي في جانب اخر ان من سياسات واهداف وزارته للنهوض بصناعة الطباعة هو التدريب على الطباعة وتجهيز المكتبات ودعم البحوث والاطروحات المتعلقة بصناعة الطباعة ودعم الابداع الصادر عن القوى الشابة وانتاج المكائن في الداخل.

واوضح ان وزارة الارشاد وفي اطار تحديث وتحسين وارتقاء جودة مكائن الطباعة، اتخذت خطوات باتجاه التعاون مع سائر المؤسسات والاجهزة والاتحادات.

وتابع ان وزارة الارشاد تسعى لنقل عملية ادارة صناعة الطباعة الى القطاع الخاص والمؤسسات العاملة في مجال النشر.
ک.ش/ط.ش

رقم : 207271
http://www.ibna.ir/vdciyyarzt1aur2.scct.html
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني