طالب جمع من الكتاب في رسالة وجههوها الى الامم المتحدة، بحماية الحقوق الديمقراطية في الفضاء المجازي.
500 كاتب يطالبون بتحديد الحقوق الرقمية الدولية

ايبنا – وافادت صحيفة "الغاردين" البريطانية ان عددا من اكبر الكتاب في العالم بمن فيهم غونتر غراس، واورهان پاموک، ومارتین امیس، وآروندراتی روی، وتوم استوبارد، ومارغریت آتوود، ودون دلیلو، وریتشارد فورد، ویان مک اوان وهنینغ مانکل طالبوا بالدفاع عن الحقوق المجازية للناس.

وجاء في هذه الرسالة: ان الحكومات تستطيع من خلال النقر على الفأرة الحاسوبية، مراقبة هاتفك الجوال وبريدك الالكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي وبحثك على الانترنت. وهذا الامر يجعل من المقدور تتبع توجهاتك وميولك السياسية والحصول على جميع مصادرك ومعلوماتك، وبالتالي تستطيع التنبؤ باستهلاكك وسلوكياتك.

واضافت الرسالة ان هذه الحقوق الجوهرية الانسانية قد اهدرت الان وافرغت من معناها على يد الحكومات والشركات الخدمية وذلك بسبب التوسع التكنولوجي.

وتابع هؤلاء الكتاب في رسالتهم ان الانسان الذي يخضع للمراقبة، يفقد حريته، وان مجتمعا يخضع للمراقبة، لا يمكن له ان يبقى ديمقراطيا. ومن اجل حماية اي مصداقية، فانه يجب مراعاة حقوقنا المشتركة في الفضاء المجازي مثلما هو الامر في الفضاء الواقعي.

واكدوا ان المراقبة تعني السرقة. فالمعلومات هي ليست ملك للجميع. انها لنا فحسب. وعندما تستخدم للتنبؤ بسلوكياتنا، فاننا نكون قد تعرضنا للسرقة بطريقة اخرى. ان مبدأ الحرية عامل حاسم للغاية.

اننا نطالب بضمان هذا الحق لجميع الناس بوصفهم مواطنين ديمقراطيين.

اننا ندعو الحكومات والشركات الى احترام هذه الحقوق. اننا ندعو جميع المواطنين للدفاع عن حقوقهم.

اننا نناشد الامم المتحدة لدرك اهمية حماية الحقوق المدنية في العصر الرقمي وخلق اعلان دولي حول الحقوق الرقمية. اننا ندعو جميع الحكومات الى التوقيع والتسجل في هكذا معاهدة.
ک.ش/ط.ش

رقم : 188293
http://www.ibna.ir/vdcaoan6e49nau1.zkk4.html
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني