وزير الارشاد في حفل افتتاح معرض "ذكرى الصديق الحميم":

دور "ذكرى الصديق الحميم" في تحريك القرءاة لا ينكر

قال وزير الثقافة والارشاد الاسلامي علي جنتي خلال حفل افتتاح معرض "ذكرى الصديق الحميم" ان هذا المعرض يضطلع بلاشك بدور لا ينكر في ترويج القراءة في المدارس والمراكز الثقافية والمساجد نظرا الى مشاركة 4 الاف و 500 ناشر وعرض 21 الف عنوان كتاب فيه.
دور "ذكرى الصديق الحميم" في تحريك القرءاة لا ينكر

ايبنا - واكد وزير الارشاد انه لا سبيل سوى ايجاد الحصانة من اجل مواجهة الغزو الثقافي والافات الثقافية معتبرا ان دور الكتاب والقراءة والمربين التربويين والمعلمين يضطلعون بدور مميز في النهوض بالثقافة وتعزيز الحصانة في المجتمع.

واضاف ان التدقيق في انتخاب الكتب التي تناسب عمر الاطفال والاحداث والدقة في محتوى الكتاب ليكون متطابقا مع القيم الوطنية والدينية، اهتمت به امانة طهران في اقامة هذا المعرض.

وقال اننا يجب ان لا نغفل عن الكتب الرقمية والكتب التي يمكن عرضها في العالم المجازي، لان الفضاء المجازي يضع فرصة بتصرفنا ويجب الافادة من هكذا كتب في المراكز الثقافية والمدارس.

كما اعطى امير خوراكيان رئيس المؤسسة الثقافية الفنية لامانة طهران شرحا عن معرض "ذكرى الصديق الحميم" وقال ان النهوض بثقافة القراءة يشكل اولوية من ضمن الاولويات الـ15 بالنسبة لهذه المؤسسة والتي تندرج تحت عنوان "دور المحتوى – الثقافة".

واضاف خوراكيان ان 4500 ناشر يشارك في هذه الدورة (الحادية عشرة) من معرض ذكرى الصديق الحميم ويعرضون فيه 21 الف عنوان كتاب ومن المقرر ان يزوره تلامذة 5 الاف و 200 مدرسة. كما ان بوسع المكتبات العامة في طهران والحوزات العلمية والمساجد والمساكن الطلابية الافادة من كتب بالمعرض بصورة مجانية او شرائها بحسم في ظل الاعتمادات المخصصة في هذا المجال.

وتابع ان وزارة الارشاد والمؤسسة الثقافية الفنية لامانة العاصمة خصصتا هذا العام اعتمادا قدره 35 مليار ريال ايراني لكل منهما بينما كان هذا المبلغ العام الماضي 10 مليارات ريال.

كما القى وزير التربية والتعليم علي اصغر فاني كلمة فأشار الى توصيات رئيس الجمهورية خلال حفل بدء العام الدراسي في ايران وهي التأكيد على القراءة والحوار في المدارس ومادة الانشاء ودعا الى ايلاء الاهمية بهذه المبادئ معتبرا انها تجلت الان في معرض ذكرى الصديق الحميم.

واعرب عن استعداد وزارته للتعاون مع وزارة الثقافة والارشاد الاسلامي والمؤسسة الثقافية الفنية لامانة العاصمة لدراسة فرص زيادة القراءة لدى التلامذة. 

وفي الختام تحدث امين العاصمة محمد باقر قاليباف فأثنى على التعاون بين وزارتي التربية والتعليم والثقافة والارشاد الاسلامي في تدعيم امانة العاصمة لاقامة هذا المعرض. 

وقد افتتحت الدورة الحادية عشرة لمعرض ذكرى الصديق الحميم يوم 25 تشرين الثاني/نوفمبر.
ك.ش/ط.ش

رقم : 186818
http://www.ibna.ir/vdcb80b8wrhbwwp.kuur.html
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني