QR codeQR code

بمناسبة انطلاق الأسبوع الثقافي الإيراني في لبنان

الوزیر حسینی: الشعراء اللبنانیون شغوفون بحافظ وسعدی

3 تموز 2012 ساعة 23:13

اشار وزير الثقافه والإرشاد الإسلامي "سيد محمد حسيني" في لقائه مع وزير الثقافة اللبناني "غابي ليون" الی المستوی الإعلامي والثقافي الجيد بين البلدين قائلاً أن قیام الشعراء والمترجمين والأساتذة اللبنانيين بترجمة الكثير من الأشعار الفارسية تشير الی شغفهم بسعدی وحافظ وخيام والأدباء الإيرانيين الآخرين وحضور هؤلاء الشعراء فی لبنان.


ايبنا: انطلق الأسبوع الثقافي الايراني في لبنان مساء الإثنين (12 تموز/يوليو) بحضور وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي سيد محمد حسيني، بقصر اليونسكو في بيروت.

وحضر حفل الافتتاح ایضاً وزير الثقافة اللبناني "غابي ليون" وممثل رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان ورئيس مجلس النواب اللبناني الأستاذ نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي والنائب علي بزي، وممثل الرئيس الدكتور سليم الحص الدكتور حيان حيدر، إضافة إلى وجوه سياسية وإجتماعية وثقافية أخری.

وألقى غابي ليون كلمة رحب فيها بـ "هذه التظاهرة الثقافية المهمة" وقال: "إننا وطن وشعب تعلمنا وتربينا على أسس التعددية الثقافية. حضارات كثيرة مرت هنا، وتركت بصمات، ومن بينها الثقافة الفارسية التي تكتنزها ايران واغتنت بالاسلام. تواعدنا مع الوزير حسيني على أن نحقق سويا أسبوعا ثقافيا قريبا في ايران. وإننا نتمنى تحقيق هذا الهدف، إذ لطالما أعطى لبنان بسخاء، وخصوصا على صعيد مقاومة العدو الاسرئيلي". وجدد ترحيبه بالوزير الإيراني والوفد المرافق وبالاسبوع الثقافي.

من جهته شكر وزير الثقافة والارشاد الاسلامي "كل من ساهم في إقامة هذا الأسبوع الثقافي" مشيرا إلى العلاقة الثقافية بين لبنان وايران وحضور لبنان في مختلف المهرجانات الثقافية الإيرانيه منها مهرجان الكتاب والفيلم والصحافة والموسيقی مؤكدا أن هذه العلاقات جدیرة بالتنمية والتطویر.

ودعا إلى "إعلاء صوت الثقافة على ضجيج العصبيات والاستهانة بالقيم الانسانية" وقال: كلما تجمعت غيوم سوداء بين علاقات البلدان تكون الثقافة العامل الذي يملأ الفضاء بالنور، فالثقافة ليست ترفا، انما هي مزيج فكري وعاطفي ونفسي يحرك الناس نحو هدف معين. وعندها، نفهم أهمية دور الثقافة في دفع الأمة نحو السمو.

ولفت إلى أن الثقافة لعبت دورها في تثبيت حيوية الأمة عبر المجموعات البشرية مؤكدا أنها لا يمكن أن تنفصل عن جذور الأمة، وكل فصل عن هذه الجذور انما هو مسخ لهوية الأمة. كما قال إن ثقافتنا مشتركة مهما حاول البعض تجزئتها قوميا، وقد لعب العرب والايرانيون دورا في اعلاء شأن الثقافة في المنطقة.

وتحدث عن ترجمة عدد كثير من الكتب اللبنانية الی الفارسية وكثير من الاطروحات الطلابية التي تتناول "لبنان" كموضوعاتها الرئيسية قائلاً أن كل هذا يدل علی الوجود الإيراني الواسع في لبنان ولا عجب أن نری سماحة قائد الثورة الإسلامية قد ترجم كتاب "الأجنحة المتكسرة" لجبران خليل جبران في بداية حياته العلمية والثقافية.

وأضاف أن ترجمة كثير من الأشعار الفارسية الی العربية من جانب الاساتذة والشعراء اللبنانيين تدل علی وجود سعدی وحافظ وخيّام والشعراء الإيرانيين الآخرين في لبنان.

ثم تقدم الوزيران ليون وحسيني والسفير ركن آبادي الى المسرح، فقدموا جائزة تكريم للاستاذ في الجامعة الاميركية في بيروت الدكتور "طريف الخالدي"، والجائزة هي عبارة عن مسكوكات ذهبية إيرانية بقيمة 20 ألف دولار.

وتحدث الدكتور طريف الخالدي عن الكتاب الذي ألفه مع زميلين بريطانيين له، وعنوانه "الجاحظ الإنسانوي الاسلامي" وقال: ما أحوجنا اليوم لاستلام فكره الحر في زمن انغلق هذا الفكر على نفسه، ولم يعد يأبه الا بالمعاملات الضيقة. ولا عجب أن ينال كتابنا الاعجاب والتقدير من وزارة الثقافة الايرانية، وأشكر وزير الثقافة على هذه اللفتة الكريمة من أمة كريمة، وهي اليوم مصدر عزتنا في وجه الاعداء ومحط آمالنا في نهضة مشرقة".

ويذكر أنها المرة الأولى التي يحلّ فيها "الأسبوع الثقافي الإيراني" ضيفاً على لبنان، بالتعاون مع وزارة الثقافة اللبنانية وأن هذا الأسبوع الثقافي الذي افتتح مساء الاثنين يستمر حتى يوم الجمعة (6 تموز/ يوليو) وتتوزع نشاطاته بين "قصر اليونسكو" (بيروت) و"مسرح دوار الشمس" (الطيونة ــ بيروت)، ومسرح "رسالات" (الغبيري ــ بيروت)، و"مركز نبيه بري الثقافي" في صيدا (جنوب لبنان).ايبنا: انطلق الأسبوع الثقافي الايراني في لبنان مساء الإثنين (12 تموز/يوليو) بحضور وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي سيد محمد حسيني، بقصر اليونسكو في بيروت.


رقم: 142123

رابط العنوان :
http://www.ibna.ir/ar/report/142123/الوزیر-حسینی-الشعراء-اللبنانیون-شغوفون-بحافظ-وسعدی

IBNA
  http://www.ibna.ir