یتناول کتاب "علم الاجتماع المعماري لمدینة طهران" بقلم سارا کریمي فن العمارة الایرانیة خلال العقود الثلاث الاخیرة من وجهه نظر 40 مهندساً معماریاً.
فن العمارة في الثلاثین عاماً الاخیرة في إیران
ایبنا - تتمیز طهران بصفتها المرکز السیاسي للبلاد بأنها أکبر من مدینة کبیرة ومزدحمة بالسکان وبسبب نموها غیر الاعتیادي وکذلک تنوع الاقوام والثقافات واستقبالها للمهاجرین من سائر المدن والقری، میزتها عن سائر المدن الکبیرة بتراکماتها الثقافیة.
    
ومن القضایا المطروحة في المجتمع العمراني في إیران، ماهیة الهویة المعماریة للمدن الکبیرة في البلاد. وهذا الموضوع لایزال یشکل هاجس المهندسین المعماریین. فهذا الکتاب قام بمطالعة وجهات نظر أربعین مهندساً معماریاً معاصراً في ایران بشأن العمارة الایرانیة خلال العقود الثلاثة الاخیرة بخاصة عمارة مسجد شاه ومسجد الامام الصادق بطهران.    

کما سعت المؤلفة عبر کتابها هذا مطالعة موضوع توقف ودینامیکیة المظاهر المدنیة من مختلف الزوایا بغرض ایجاد حلول للخروج من هذه الازدواجیة. بالاضافة الی إنتخاب الهندسة المعماریة وبمختلف صفاتها وتحلیلها من وجهه نظر علم الاجتماع وحسب العناصر الانسانیة المؤثرة في الاطار العام لها.  

هذا وأصدرت دار تیسا للنشر الطبعة الاولی من کتاب "علم الاجتماع المعماري لمدینة طهران" تألیف سارا کریمی في 308 صفحات ویوزع بسعر 14 الف تومان.
ع.ج/ط.ش
رقم : 210844
http://www.ibna.ir/vdci5uar5t1azv2.scct.html
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني