أشار الخبیر في کرة القدم وکاتب روایة "صبي علی المنصة"، حمید رضا صدر الی المباراة المثیرة بین ألمانیا والبرازیل والتي أدت الی خسارة البرازیل بصورة غیر متصورة وقال بأن هذه الحادثة یمکن أن تشکل مادة لتألیف العدید من الاعمال الادبیة في أمریکا الجنوبیة خاصة إن هذه النتیجة لاتعني نهایة کرة القدم في هذا البلد.
خسارة البرازیل في کأس العالم یمکن أن یشکل مادة لخلق العدید من الاعمال الادبیة
ایبنا - وذکر حمید رضا صدر بأن هذه الخسارة الثقیلة لسلاطین السامبا ستشکل موضوعاً دسماً للکثیر من التعلیق والتفسیر في هذه القارة.  

وأضاف: الکل یعرف أمریکا الجنوبیة بکرة القدم والادب القصصي فیها لأنه لایمکن للمرء أن یتجاهل أعمال مارکیز ویوسا وفوینتیس ورولفو وحتی ایزابیل اللیندي في الادب العالمي. إن هذه القارة وبما تحتضنه من الواقعیة السحریة في قصصها وروایاتها یمکن أن تتستغل هذه الخسارة الکبیرة التي هي في الواقع من أکبر الاحداث الریاضیة في العالم لتکون مادة لکتٌابها للحدیث عنها.   

ونفی حمید رضا صدر الکتابة حول مشارکة إیران الرابعة في مباریات کأس العالم لکرة القدم وذلک في عملیة التنقیج المجدد لکتابه "صبي علی المنصة" وقال بأنه کان ینوی الکتابة بشأن مشارکة إیران في مسابقات کأس العالم لعام 1998 في فرنسا في هذا الکتاب ولکن إنشغاله بتدوین کتاب "هؤلاء المائة" الخاص بمائة لاعب إیراني ممیز في تاریخ کرة القدم وکذلک تدوین کتاب "حسن علي منصور" أحد رؤساء الوزراء السابقین في عهد الشاه محمد رضا بهلوي لایسمح له بذلک. 

ولد الکاتب والمترجم والصحفي والخبیر في کرة القدم، حمید رضا صدر عام 1955. وقد ألف لحد الآن أعمالاً مثل "صبي علی المنصة" و"سوف تموت في القاهرة" کما ترجم روایة "یونایتد الملعونة". 
ع.ج/ط.ش 
رقم : 203797
http://www.ibna.ir/vdchwxniq23nvqd.4tt2.html
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني