ناشر أفغاني یؤکد علی العامل الثقافي واللغة المشترکة بین بلاده وإیران في تعزیز عری الصداقة بین البلدین وقال: إننا نرغب بالتعامل أکثر فأکثر مع القراء الایرانیین وعلی هذا الاساس نبذل کل ما بوسعنا من جهود لتحقیق هذا المبتغی.
مدراء دور النشر الافغانیة یعملون علی جذب الجمهور الایراني نحوهم
ایبنا - وأعلن مدیر مؤسسة "در دري " الثقافیة، سید أبو طالب مظفري والذي یرأس في نفس الوقت دوریة أدبیة تحمل نفس العنوان بأن هذه المؤسسة تشارک لأول مرة بجناح خاص بها بمعرض طهران حیث کان في الماضي یشارک شخصیاً في فعالیات معرض طهران کشاعر وخطیب.

وحول إقامة جناح خاص بمؤسسته هذه قال بأن عدم المشارکة في معرض العام السابق یعود الی عدم وجود مکان مناسب في أجنحة الاقسام الدولیة الامر الذي تم تلافیه هذا العام حیث نقلت هذه الاقسام هذا العام الی مکان أفضل یخدم الناشرین ودور النشر المتخصصة بهذه المجالات. 

وأضاف هذا الشاعر الافغاني بأن تغییر مکان أجنحة أفغانستان بالمعرض یتیح للزوار مشاهدة المعروضات الافغانیة علی أحسن وجه.

وإستطرد مظفري یقول: منذ یوم الخمیس الفائت حیث تم إفتتاح الجناح الافغاني والذي تشارک فیه أفغانستان کضیفة شرف جری تنفیذ العدید من البرامج الموسیقیة والامسیات الشعریة التي لاقت إستحسان الجمهور.

وعن مدی الترحیب العام الذي لاقاه معرض طهران الدولي للکتاب بدورته الحالیة قال بأن هذه الدورة تشهد حضوراً مکثفاً من قبل الجمهور والناشرین معاً.

وتابع: إن الناشرین الافغان شارکوا في فعالیات معرض هذا العام بمزید من الکتب. 

وأما بشأن دور الکتاب في تعزیز العلاقات الثقافیة بین إیران وأفغانستان قال بأن الکتاب یستند علی اللغة وإن البلدین یملکان لغة مشترکة وهذا الامر من شأنه تقریبهما أکثر فأکثر. وکلما زادت الکتب المکتوبة باللغة الفارسیة علی مستوی العالم کلما زاد عدد القراء الامر الذي یؤدي بالنتیجة الی إتساع رقعة الثقافة الفارسیة.   
وأکد مدیر دوریة "در دري" الادبیة بأن الرسالة الادبیة تقع وقبل کل شیئ علی عاتق الادب في کلا البلدین.

هذا ویستمر معرض طهران الدولي للکتاب في عمله حتی العاشر من هذا الشهر وذلک في مصلی الامام الخمیني (رض).
ع.ج/ط/ش
رقم : 198924
http://www.ibna.ir/vdcci4qs02bqoo8.caa2.html
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني