"ملحمة عید الغدیر" هي دیوان تاریخي ملحمي اسلامي للشاعر الأدیب اللبناني المسیحي المعاصر "بولس سلامة" یعرب فیه عن إخلاصه لأهل بیت النبي محمد (ص). وسیتم تکریم هذا الشاعر عن دیوانه هذا في "ملتقی مطر الغدیر".
تکریم شاعر العرب المسیحي في "ملتقی مطر الغدیر"

ایبنا: ذکر الموقع الإعلامي لمرکز "حوزه هُنَری" (المرکز الفني) أن الدورة الثالثة لملتقی مطر الغدیر تنطلق من 27 اکتوبر في طهران وتمتد اربعة أیام ویحضر فیها کتـّاب وشعراء وفنانون من دول أخری وأدیان مختلفة.

ومن المقرر تکریم الشاعر والأدیب اللبناني وواحد من اهم الشعراء العرب المعاصرین في هذا الملتقي تقدیرا له عن دیوانه "ملحمة عید الغدیر" التي لها مکانة خاصة في الأدب العربي المعاصر.

وقد سرد بولس سلامة هذا الدیوان في عام 1948 ويتکون من 47 قصیدة و3 آلاف و415 بیتا شعريا. ویتناول الشاعر فيه سيرة أهل البيت (عليهم السلام) في أهم ما يتصل بهم من عهد الجاهلیة الی مأساة كربلاء ویختص قسم منه بملحمة الغدیر. وقد سرد الشاعر هذه الأشعار باقتراح من المرحوم السيد عبدالحسين شرف الدين واستغرق تألیفها 6 أشهر، قضی الشاعر كما يقول 3 أشهر منها في دراسة التاریخ الإسلامي والأشهر الثلاثة الأخری في سرد الأشعار.

ولد بولس سلامة عام 1902 في قضاء جزين بجنوب لبنان. درس الحقوق في الجامعة اليسوعية، وعمل قاضياً سنة 1928 وله عدة دراسات أدبية وفكرية معروفة. يعد الشاعر اللبناني بولس سلامة من أشهر الشعراء الذين وظفوا جزءاً مهماً من شعرهم لذكر أهل البيت عليهم السلام، فتنوعت قصائده فيهم متضمنة عدة أبواب من الشعر من مديح ورثاء وغيرهما. ومعظم هذه القصائد تضمنها ديوانه "عيد الغدير" الذي اصطلح النقاد والباحثون على إطلاق اسم الملحمة عليه.‏ توفي هذا الشاعر عام 1979.

رقم : 151799
http://www.ibna.ir/vdcb98b89rhbszp.kuur.html
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني