یتناول کتاب "تأثیر شخصیة الدکتور محمد جواد ظریف علی الاتفاق النووي بین ایران وخمسة زائد واحد" تأثیر ظریف علی اللاعبین السیاسیین طوال فترة المحادثات.
أصعب القضایا التي حققها محمد جواد ظریف من خلال المحادثات
ایبنا - وذکر الدکتور سروش امیري مؤلف کتاب "تأثیر شخصیة الدکتور محمد جواد ظریف علی الاتفاق النووي بین ایران وخمسة زائد واحد" بأن هذا الکتاب یتناول التأثیر الذي ترکه وزیر الخارجیة شخصيا وکذلک وطریقته في التعامل بهذا الشأن وخلافاً لسائر الکتب الاخری التي تناولت هذا الموضوع من جوانبه السیاسیة والدولیة. کما تم السعي في هذا الکتاب الاشارة الی تأثیر شخصیة ظریف علی تنفیذ عملیة تفاوض ناجحة في الاتفاقیات الدولیة مع دراسة  الجوانب النفسیة والشخصیة لوزیر الخارجیة في هذه العملیة. 
وأشار هذا الباحث الی ضرورة الاهتمام بموضوع تحلیل الخصائص الشخصیة والتربویة والدراسیة للدکتور محمد جواد ظریف وسائر المناصب التي شغلها قبل وبعد تولیه منصب وزیر الخارجیة وکذلک مواقفه ونمط خطبه وکلامه وتعامله في المؤتمرات الدولیة بالاضافة الی تحلیل سیاسته في اقناع سائر المسؤولین والخبراء في داخل وخارج ایران بقبول الاتفاقیة رغم الصعوبات الموجودة في هذا الطریق. مع دراسة كلمات وتصريحات الخبراء والسیاسیین ممن کانت لهم وجهات نظر مختلفة بهذا الشأن.
وأشار امیري الی ماضي محمد جواد ظریف في دراسته للعلوم السیاسیة وتأثیر ذلک في طریقة تعامله مع سائر المفاوضین وکذلک انتقائه عبارات وجمل من شأنها التأثیر علی اللاعبین من الجانب الاخر اثناء هذه المفاوضات.
وأکد امیري بأن ظریف کان یعتمد علی هذا المبدأ وهو عدم وجود رابح أو خاسر في موضوع المحادثات وعلیه یجب الوصول الی نتیجة تراعي فیها الخطوط الحمر للسیاسة الخارجیة للبلاد.
وأکد هذا الباحث بأن البعد العملیاتي لوزارة الخارجیة في الوهلة الاولی هو اجراء المفاوضات وحل القضایا عن طریق الحوار وهو ما یجب ان یصبح ثقافة عامة في المجتمع ویبدأ من العائلة وحتی یشمل کافة سطوح المجتمع والسیاسة لأن القدرة علی التفاوض بإمکانها حل أصحب القضایا والمسائل.
هذا وأصدرت دار علوم نوین للنشر کتاب "تأثیر شخصیُة الدکتور محمد جواد ظریف علی الاتفاق النووی بین ایران وخمسة زائد واحد" وهو من تألیف سروش امیري ومحمد مهدي میرزائي ومریم داوري.
رقم : 248955
http://www.ibna.ir/vdccp4qip2bq0o8.caa2.html
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني