ناشرون یتنافسون لاصدار کتاب مذکرات رئیس مکتب التحقیقات الفیدرالي المقال

 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 17 يوليو 2017 ساعة 18:10
 
 
جيمس كومي الذي نحي من رئاسة مکتب التحقیقات الفیدرالي بسبب التعریض بالرئیس الامريكي أقدم حالیاً علی تألیف کتاب یتضمن مذکراته فیما عرض علیه الناشرون مبالغ کبیرة لطبع کتابه هذا.
 
ایبنا - ویعکف مدیر مکتب التحقیقات الفیدرالي السابق، جیمس کومي حالیاً علی کتابة مذکراته وتجاربه اثناء خدمته في مؤسسة "ترامب" وذلک بعد اخراجه من  رئاسة مکتب التحقیقات الفیدرالي.
وقد التقی کومي اخیراً بالکثیر من المنقحین والناشرین في نیویورک وطبقاً لأقوال ممثله "مات لاتیمر" فإن اسم الناشر سوف یعلن عنه حتی نهایة الاسبوع هذا في الوقت الذي سعی الکثیر من الناشرین لطبع کتاب کومي حیث عرضوا علیه مبالغ کبیرة لذلک.
وکتبت النیویورک تایمز بهذا الصدد: لیس من المقرر ان یتضمن هذا الکتاب السیرة الذاتیة لکومي بل سوف یتناول تجاربه اثناء فترة عمله وحیاته وقراراته. فعلى سبيل المثال قیامه بالبحث في رسائل البريد الإلكتروني ل"هيلاري كلينتون" خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة کذلک كشفه تورط روسيا في نتائج الانتخابات الاخیرة.
هذا وذکر مات لاتیمر بأن کتاب کومي سیذکر الحقیقة حول قدرة الرئیس علی القیادة خاصة بعد عمله في مؤسسة ترامب التي تعلم منها دروساً کثیرة أحس بواجبه في البوح بها للناس وللعالم ولیقول بأن امریکا تحتاج الی رئیس أکثر تحلیاً بالاخلاق.
هذا وسلطت اجهزة الاعلام اخیراً الضوء علی كومي لأنه وبعد اخراجه من مکتب التحقیقات الفیدرالي لم یسکت بل اماط اللثام عن اسرار ترامب خاصة انه قال بأن ترامب طلب منه عدم التحقیق عن مستشاره السابق للامن القومي.
وعمل کومي مسئولاً عن انجاز أبحاث وتحقیقات مهمة في وزارة العدل الامریکیة وکانت له مشاکل عدیدة مع جورج بوش في البیت الابیض في عام 2004. ولعب کومي دوراً مهماً في الانتخابات الامریکیة في عام 2016 کما ان افشائه للبرید الالکتروني للسیدة کلینتون جعلت الکثیر من الناخبین ینصرفون عن الادلاء بأصواتهم لها حیث یقول کومي بأنه یشعر بالاسف لأن عمله هذا سبب تغییراً في نتیجة الانتخابات.
هذا وسیکون الموضوع الاساس لهذا الکتاب هو اخراجه من مکتب التحقیقات الفیدرالي وکذلک التحقیق حول دور روسیا في الانتخابات الرئاسیة والذي لم یزل مفتوحاً حیث قام ترامب وبسبب هذه التحقیقات باخراجه من هذا المکتب.
والجدیر بالذکر ان هذا الکتاب سوف یدرس من قبل المسؤولین الحکومیین حتی لایتسبب في الکشف عن معلومات سریة ولکنه مع ذلک سوف یبوح بحقائق لایعرفها الکثیر من الناس العادیین.
Share/Save/Bookmark
رقم: 250151