المکتبات الرقمیة : الآمال وأوجه القصور

فتاحی: من الضرورة تشکیل منتدی لأمناء المکتبات الرقمیة في إیران

 
تاريخ الإنتشار : السبت 14 يوليو 2012 ساعة 10:20
 
 
أکد عضو اللجنة العلمیة لأمناء المکتبات بجامعة مشهد علی إن تأطیر التعاون المشترک بین المکتبات الایرانیة وبین سائر المکتبات المشهورة في العالم یستلزم تشکیل منتدی لأمناء المکتبات الرقمیة في إیران.
فتاحی: من الضرورة تشکیل منتدی لأمناء المکتبات الرقمیة في إیران
 
(ايبنا) - وأشار رحمة الله فتاحي الی ضرورة تأسیس مکتبة رقمیة في إیران وذلک في حدیثه مع وکالة أنباء الکتاب الایرانیة قائلاً: هذه العملیة سارية حالیاً في مختلف أنحاء العالم حیث نری في مختلف الدول المتقدمة بأن المصادر المختلفة أصبحت في متناول الجمیع.

وتابع بأن الاستفادة من المکتبة الرقمیة، تمنح المتعامل أفضلیة خاصة حیث یصبح بإمکانه الاستفادة من المصادر الرقمیة وفي أي مکان کان في العالم.

وأضاف فتاحي قائلاً: إن برامج المکتبة الرقمیة لایجب أن تکتفي بعرض
الملفات النصیة، بل یجب أن یکون المحیط الرقمي فیها بمتناول المتعاملین مع تقدیم کافة مراحل العملیات التي تتم في سائر المکتبات مثل معرفة مایحتاجه المتعامل وعملیة البحث في المکتبة الرقمیة.

ومع تأکید هذا الاستاذ الجامعي علی ضرورة تأسیس مکتبة رقمیة بإعتبارها ضرورة لابد منها، قال: إن الشرکات وحتی المتعاملین مع هذه المکتبات یجب أن ینتبهوا الی هذه الضرورة وهي؛ إن التعجیل في إنجاز هذا المهم یعتبر لصالح شریحة المتعاملین بصفتهم المستهلکین وأیضاً لصالح الشرکات المنتجة.

وأضاف فتاحي یقول: في البلدان الغربیة تجري الامور بهذا الشکل. فالبعض یتصور بأن الاکتفاء بتحویل المصادر الی الانترنت لتشکیل المکتبة الرقمیة یعتبر کافیاً؛ والحال لیس کما یعتقد لأن مفهوم المکتبة الرقمیة أوسع بکثیر من ذلک.

واستطرد یقول: یجب تجدید کافة إمکانات وقدرات الاجواء الحقیقیة في الاجواء الرقمیة لکی یتم إظهار قدرات المکتبات الرقمیة في مجال التوحید القیاسي.

وألمح فتاحي الی بعض الشواخص القیاسیة للمکتبة الرقمیة وقال: من هذه الشواخص یمکن الاشارة الی توحید الاجراءات القیاسیة، التبدیل الی الحالة الرقمیة، إیجاد الاشکال المناسبة للاشیاء الرقمیة.      

وقال عضو اللجنة التعلیمیة بجامعة الفردوسي في جانب أخر من کلامه: عندما نقول إن هذا الکتاب هو کتاب رقمي، لایعني فقط إجراء عملیة تورق الکتاب بل إمکانیة التورق مع مراجعة سائر الصفحات  وعملیة البحث ورؤیة الفهارس.  

وأضاف یقول: الکثیر من المکتبات والمؤسسات في إیران تضع ملفات نشراتها الالکترونیة تحت تصرف المتعاملین وتدعي صنع المکتبة الرقمیة. في الوقت الذي يجب أن تضم المکتبة الرقمیة کافة العملیات المعمول بها في المکتبات التقلیدیة.  

وأکد فتاحي علي أن تنظیم المکتبات الرقمیة لایحتاج فقط الی إشراف فوقي، وقال: إن المتعاملین والمستفیدین الاصلیین من المکتبة الرقمیة وإمناء المکتبات والمبرمجین للمکتبات علیهم أن یتعاونوا وینسقوا مع بعضهم البعض.
 
وقال أیضاٌ: في سائر بلدان العالم لا یتم تنظیم المکتبات الرقمیة من قبل المؤسسات الفوقیة بل یجب الاستفادة من إمکانات کافة الفئات من اجل إنتاج برامج کاملة وبدون أیة نواقص.

وشدد هذا الاستاذ في علم المکتبات، علی ضرورة إنجاز الاعمال البحثیة بهذا المجال وقال: إننا نحتاج بهذا الصدد الی القیام بمزید من الدراسة والبحث في مجال الاطروحات الخاصة بشهادة الدکتوراه. هذا التحقیق یجب أن یساعد علی معرفة الاجواء الرقمیة وضروریاتها.   

وذکر قائلاٌ: علی المبرمجین وإمناء المکتبات إقامة ورش عمل کي یصار  عبر التعامل مع البعض من طرح منتوجات أفضل.
  
وركز فتاحي علی ضرورة التعاون المشترک بین المکتبات في إیران مع المکتبات الکبری والنشطة في العالم قائلاً: إننا نحتاج الی تشکیل منتدی لأولیاء المکتبات الرقمیة في إیران. حیث یجب تشکیل إئتلاف للمکتبات الرقمیة في إیران ومثلما هو معمول في سائر دول العالم.

وأکد عضو اللجنة التعلیمیة بجامعة الفردوسي قائلاً: علی المؤسسات من أمثال المکتبة الوطنیة ولجنة المکتبات والاعلام الایرانیة ومعهد العلوم والتکنولوجیا التعاون مع بعضها البعض مع تهیئة الظروف الملازمة لنمو وتوسعة هذا المجال. هذه المؤسسات یجب علیها عبر الاستفادة من الاطار الاداری المعمول لدیها وکذلک عبر التعامل مع البعض من إیجاد الارضیة اللازمة لبلوغ ما تصبو إلیه.    

وفي معرض رده علی هذا السؤال وهو لماذا لم تکن تجربة تشکیل مجموعة المضمون الوطني في إیران موفقة الی حد ما، قال: لاینظر الی المشارکة بیننا بصورة جادة کما لایوجد هناک مکان للحصافة الجماعیة، إلا إذا ما أقتنعنا یأننا سوف نحصل علی منافع أکثر عن طریقها. کما إننا نعتقد بأن المساعي المتفرقة لن توصلنا الی نتیجة ولکن إذا ما قمنا بتشکیل مجموعة مستقلة لإدارة المکتبة الرقمیة فسوف نصل الی نتائج أفضل في هذا المجال.   

وأوضح عضو اللجنة العلمیة بجامعة الفردوسي بمشهد قائلاً: بشأن المکتبات الرقمیة یجب إجراء المزید من التحقیقات والابحاث والتعلیم کما علی المؤسسات ذات الصلة أن تتعامل مع بعضها البعض بهذا المجال.

وأشار في نهایة حدیثه الی إدخال هذا الموضوع الی أنظمة الجامعات في البلاد وقال: إن المکتبة الرقمیة أصبحت الیوم من الدروس 
الاساسیة في الجامعات حیث سیتم التصویت علی هذا الموضوع خلال العام الجاري لیصار الی أضافة هذا الدرس الی دروس الماجستیر في فرع أمناء المکتبات وهو ما سیساعد علی أن تکون هذه المواد أکثر تخصصیة وعلمیة.
Share/Save/Bookmark
رقم: 142552