کتاب "الاشقیاء" بید القراء

 
تاريخ الإنتشار : السبت 4 يوليو 2015 ساعة 12:58
 
 
روایة "الاشقیاء" تحکي قصة فتاة تعیش مع خالها في بیت رث وعتیق فیما تسعی هي الی الانضمام لفریق من راکبي الدراجات الناریة الاشقیاء
 
ایبنا - وقد صدر لهذا الکاتب الفرنسي روایات مثل "المصعد"، "الموت الذي کنت تتحدث عنه"، "صباح الکابوس"، "مظهري البائس" و"المجرمون".
أما روایة "الاشقیاء" فهي تقع في 23 فصل وتدور حول فتاة تدعی الیزابیث تعیش مع خالها وذلک في بیت قدیم في بروانس وهو یشکل في نفس الوقت محل عمل الاثنین حیث تعلوه لوحة کتب علیها محل بیع الخردة.
أما الخال واسمه جولیان ماتیاس فهو یعش عیشة فقیرة معتمداً علی معاش بسیط وعلی بیع التحفیات والخردة. وهذا الخال المتقاعد یصف بیته المتهالک بأنه بیت الملوک حیث یعلق فیها صورة کبیرة في ایام شبابه وهو في الملابس الرسمیة.      

أما الیزابیث الشابة فهي تقضي حیاتها الرتیبة بالتعرف علی راکبي الدراجات الناریة المشاکسین الذین أطلق علیهم ماتیاس بالاشقیاء. وتعمل الیزابیث التي تسعی وبشتی الطرق للانضمام الی هؤلاء الاشقیاء لشراء دراجة ناریة قویة وفخمة تفوق تلک الدراجات الناریة العادیة التي یستعملها هؤلاء الفتیة المغرورون وهنا تقع أمور وأحداث تنتهي بإنتصار هؤلاء الفتیة علی مجرم عتید.
  
 ونقرأ في جانب من هذه الروایة:
لقد کانت الزجاجة فارغة. وهذا الامر کان بالنسبة لي فرصة سانحة لکي أذهب الی غرفة ابن خالي الذي هو الان في غیبوبة لعدة ساعات حیث وجدته ملقیاً نفسه علی الفراش وهو بملابسه وکان مظهره بشعاً ومرهقاً وأشبه بالشخص الجریح أو المیت الواقع علی حافة الطریق.
وکنت کلما نادیته یا این خالي کان یتملکني خوف عجیب لمظهره وحالته المزریة التي تظهره کشخص غارق في النهر.
  
وقلت له مضیفة " یا این خالي أنک رجل عجوز ومن دون شرف وأنا أکرهک کثیراً وعندما تموت سأطیر من الفرح.
إن هذا التصرف مني یثلج قلبي بسبب تصرفه الوقح في تلک اللیلة والذي أبکاني وعذبني عندما قال لي باني فتاة غیر طبیعیة؟"
 وکان ابن خالي مستلقیاً علی فراشه وفمه نصف مفتوح وهو یتنفس بصعوبة ویتکلم أحیاناً بصوت أشبه بالانین. وفي هذه الاثناء قلت لنفسي ربما هو انسان تعیس لادمانه علی الشرب.
 
هذا وأصدرت دار جهان کتاب للنشر روایة "الاشقیاء" بقلم فردریک دار وترجمة عباس آکاهي وذلک في 202 صفحة وفي 1100 نسخة ویوزع بسعر 12 ألف تومان.
ع.ج/ط.ش
Share/Save/Bookmark
رقم: 224487