الشاعر والکاتب والناقد الادبي الروسي، الکسي آخماتوف:

هناک نظرة عالمیة متشابهه للشعر المعاصر في ایران وروسیا

 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 7 مايو 2018 ساعة 18:42
 
 
قال الشاعر الروسي اليكسي آخماتوف في مقارنة بین الشعر المعاصر في إيران وروسيا : أعتقد أن الروس والإيرانيين لديهم نظرة عالمية مشابهة لبعضهم البعض وهذه النظرة تزید من جمال وسحر ترجمة الشعر وحتى ان الضغوط السياسية من الخارج خلقت رؤی مشتركة بين البلدين. ففي الواقع يمكننا القول بأن لدينا جمهورًا مشتركًا بلغات مختلفة .
 
ایبنا – وقال الكاتب والنقد الأدبي وعضو جمعية الشعراء الروس، اليكسي أخماتوف والذي یزور لأول مرة إيران ومعرض الكتاب في طهران بأن له ثماني مجموعات شعرية  ورواية واحدة وعمل استقصائي.وقد بدأ أخماتوف بالتعرف علی الأدب الفارسي عبرتعاونه مع الشعراء الروس الذین یترجمون الشعر الفارسي الكلاسيكي إلى اللغة الروسية. ووفقا للشاعر الروسي فإن العديد من القصائد المترجمة من الفارسية إلى الروسية ليس لها وزن أو قافية وهو ما یلزم إعادة نظم  هذه القصائد مع التقید بأصل الشعروأنماطه.
ویقول هذ ا الشاعر الروسي عن عمله: يعکف العديد من المترجمين في روسيا علی ترجمة قصائد الشعراء المشهورين مثل حافظ وسعدي إلى اللغة الروسية. هذه الترجمات تخرج في النهایة بشکل نثري حیث أقوم وبعد الانتهاء من ترجمة هذه الأعمال بإعادة صیاغتها مجدداً من النثر إلى الشعر وهو ما اقوم به بشأن قصائد لشعراء معاصرین ایرانیین من امثال أحمد شاملو.
وفي إشارة إلى الترحيب الکبیر بالشعر الفارسي الكلاسيكي الفارسي في روسيا  أضاف: إن الروس يعرفون الأدب الكلاسيكي لإيران لكنهم ما زالوا لا يملكون فهمًا صحيحًا حول الشعر الإيراني المعاصر. ونفس هذه المشكلة موجودة في إيران. وعلی هذا الاساس نحتاج إلى ترجمة المزيد من القصائد لشعراء معاصرين.
وأضاف آخماتوف بأنه یعتقد بأن الروس والإيرانيين یملکون نظرة عالمية مشابهة لبعضهم البعض وهذه النظرة تزید من جمال وسحر ترجمة الشعر وحتى ان الضغوط السياسية من الخارج خلقت رؤی مشتركة بين البلدين ففي الواقع يمكننا القول بأن لدينا جمهورًا مشتركًا بلغات مختلفة وعندما قدمت الی ایران فهمت ذلك بشكل أفضل کما فهمت أوجه التشابه بین قصائدنا ".
وأشار الی ترجمة قصائد لشعراء معاصرین من ایران مثل أحمد شاملو وهوشنک ابتهاج وفریدون توللي الی الروسیة وقال "لدينا ايضا شعراء معاصرين مهمين مثل ايجور لازونيم والكسندر بوخنير وماكسيم غرانوفسكي وجليب جابروفسكي ورامان كوبليفوف ممن یمکن ان تکون اشعارهم بالنسبة للشعراء الایرانیین جذابة وساحرة.
وحول اقبال الجمهور الايراني علی معرض الکتاب قال: أن الناس یزورون معرض الكتاب بهدف مشترك ولكن كان من المفاجئ بالنسبة لي أن الناس العاديين رحبوا بي وابتسموا دون أن یعرفوا من أكون. بالطبع إنهم يتصرفون هكذا بسبب مظهري لكننا نعرف أن الإيرانيين مضيافون وهذه الابتسامة نابعة من هذه الصفة.
 
 
 
Share/Save/Bookmark
رقم: 260784