سید مجتبی حسیني في ذکری ولادة الامام السجاد (ع)

الصحیفة السجادیة تضم اسمی المضامین الاخلاقیة والعرفانیة والاجتماعیة

 
تاريخ الإنتشار : الأحد 22 أبريل 2018 ساعة 13:03
 
 
قال سيد مجتبى حسيني، الكاتب والعالم الديني: "على عكس الانطباع فإن تركيز أدعیة الإمام السجاد (ع) لم يكن مرتبطًا بأوضاع تلك الفترة التاريخية بل تضمنت مواضيعً أخلاقية وعرفانیة واجتماعية رفيعة بحیث تشاهد في أدعیة "الصحیفة السجادیة" جميع القضايا.
 
ایبنا – ویعتبر الامام علي بن الحسین (ع) رابع أئمة الشیعة والمشهور بالسجاد واستمرت امامته 35 عاماً ( 61 هجري الی 95 هجري).
وتحدث الکاتب والباحث الدیني، سید مجتبی حسیني لوکالة أنباء الکتاب الایرانیة (ایبنا) في ذکری مولد سید الساجدین (ع).
وكان الإمام السجاد (ع) یناجي ربه في دائرة من الأقارب أو في عزلة مع الرب . وقد جاء في الحديث المقدسي بأن لقب هذا الامام هو زين العابدين حیث عندما يكون الشخص الذي يملک هذه الصفات والسجایا ویناجي ربه کثیراً فهذه المناجاة هي بالتأكيد في غایة الاهمیة.
وفي عصر الإمام الصادق (عليه السلام) حیث کانت المساحة أكثر انفتاحًا تم وبإذنه الافصاح عن هذه المناجاة والادعیة ولکن بصورة محدودة والیوم وبعد هذه القرون وصلت إلینا هذه الادعیة وقد لقب الامام السجاد (ع) بسید الساجدین لکثرة سجوده ودعائه.
وأکد سيد مجتبى حسيني بأنه وعلی عكس الانطباع السائد فإن تركيز أدعیة الإمام السجاد (ع) لم يكن مرتبطًا بأوضاع تلك الفترة التاريخية بل تضمن مواضيعً أخلاقية وعرفانیة واجتماعية عالية المستوی وتتطابق الى حد كبير حیث عندما نقرأ هذه الادعیة كما لو كنا نطلب من الله تواصلا اجتماعيا وعاطفيا جيدا.
وفي کتاب الصحیفة السجادیة نشاهد 54 دعاء في شتی المواضیع فیما نشاهد في بعض النسخ إضافة عبارات إضافية.
Share/Save/Bookmark
رقم: 259998