مینو محرز مدیرة مرکز أبحاث الایدز:

الکتاب یمکن ان یرفد المصابین بالایدز بشکل جید

 
تاريخ الإنتشار : السبت 2 ديسمبر 2017 ساعة 15:32
 
 
أشارت مدیرة مرکز أبحاث الایدز، مینو محرز وبمناسبة الیوم العالمي للایدز الی الدور الذي یمکن للکتاب والتألیف في تقدیمه للاطباء والمستشارین لمساعدة مرضى الایدز وعوائلهم بشکل جید ومؤثر بالاضافة الی کونهما مساعدین جیدین للمرضی طوال فترة النقاهة.
 
ایبنا – ویصادف الاول من شهر دیسمبر من کل عام الیوم العالمي للایدز حیث تقام بهذه المناسبة مراسم وبرامج خاصة بهدف توعیة الناس بالنسبة لهذا المرض والوقایة منه خاصة من قبل اجهزة الاعلام والکتب.
وبهذه المناسبة تحدثت مدیرة أبحاث الایدز، مینو محرز مع وکالة أنباء الکتاب الایرانیة (ایبنا) حول مرضی الایدز في ایران وتأثیر الاعلام في تقلیل آثاره.
وقالت مینو محرز أنه وبسبب ضعف التوجیه الاعلامي لمرضی الایدز فإن هذا المرض انتشر خلال السنوات الاخیرة ولأن الکتاب لا یعتبر الوسیلة الناجعة الوحیدة للحیلولة دون تسري هذا المرض في المجتمع فعلی الاجهزة الاعلامیة مثل الاذاعة والتلفزیون وسائر المواقع الالکترونیة ذات الصلة بالامور الطبیة العمل علی زیادة توعیة المجتمع ازاء هذا المرض مشددة علی دور الاذاعة والتلفزیون وتأثیرها القوي في تقدیم المعلومات بهذا الخصوص للوقایة منه.
وذکرت هذه الطبیبة المتخصصة بأن الکتاب یمکن ان یکون عاملاً مؤثراً لمساعدة المریض وعائلته لما یشکله من مرافق جید للمریض اثناء فترة النقاهة وکذلک في تقدیم المشورة وتنویر أفکار المرضی بشأن هذا المرض لإیجاد الطرق المناسبة لمواجهته.
مما أشارت مینو محرز الی الصعوبات التي تواجه الاعلام في نشر بعض المعلومات الخاصة بمرضی الایدز ونوهت بدور التربیة والتعلیم بهذا الخصوص وذلک عبر من خلال طلاب المدارس بشأن هذا ومن خلال اصدار کتب تشرف علیها وزارة الصحة وتراعي القضایا الاجتماعیة خاصة ان الکتاب یمکنه ان ینقل هذه المعلومات الی الطلاب بشکل جید ومریح.
وتطرقت مینو محرز الی دور الکتاب في تحسین حالة مرضى الایدز وقالت بان السنوات الاخیرة شهدت صدور العدید من الکتب في هذا المجال لتأثیر  الکتاب والمشورة في هذا الخصوص وهو ما دعا وزارة الصحة الی اصدار کتیبات ارشادیة لأن کافة الکتب التي صدرت في هذا المجال هي کتب مترجمة الی الفارسیة.
وأکدت هذه الاخصائیة بمرض الایدز بأنه لاتزال الصورة التي ترسم في ایران حول مرضی الایدز سالبة وفي غیر صالح المجتمع خاصة اذا ما علمنا بأن هناک الکثیر من الشباب یعزفون عن اخبار عوائلهم باصابتهم بهذا المرض خوفاً من الجو السائد في المجتمع حتی ان هناک الکثیر من هؤلاء المرضی ورغم تقدم هذا المرض في جسمهم لا یعلمون بأنهم مصابون به.
وأقترحت هذه الاخصائیة قراءة الکتب الخاصة بهذا المرض من قبل أفراد المجتمع باعتبار ذلك امراً ضروریاً لمنع تفشي المرض بشکل جدي في المجتمع.
وختمت مینو محرز کلامها بطلب من وسائل الاعلام والصحف وحتی الکتاب والباحثین للعمل بشکل جاد لتوعیة المجتمع ازاء هذا المرض لأنه کلما اطلع الناس علی التفاصیل الدقیقة للایدز کلما قل خوفهم منه.
Share/Save/Bookmark
رقم: 255025