دراسة كتب الطب التقليدي من وجهة نظر المتخصصين

مقدس: اجادة اللغتين البداية والوجهة، في تأليف وترجمة كتب الطب التقليدي، ضرورية

 
تاريخ الإنتشار : الأربعاء 24 يونيو 2015 ساعة 15:02
 
 
يرى ناشر ومترجم ومصحح كتب الطب التقليدي احسان مقدس ان الاشخاص الذين يريدون العمل في هذا المجال يجب عليهم معرفة اللغة البداية اي العربية واجادة اللغة الوجهة اي الفارسية بهدف نقل المفاهيم بشكل اكمل.
 
 ایبنا - وقال الدكتور احسان مقدس في حديث مع وكالة انباء الكتاب الايرانية انه من اجل التعرف والافادة من الطب التقليدي يجب الوصول الى ينابيع هذا التخصص اي كتب "الحاوي" للرازي
و "القانون" لابن سينا و "فردوس الحكمة في الطب" لعلي بن سهل الطبري و "المعالجات" لابو الحسن الطبري و "جامع مفردات الاغذية والادوية" لابن بيطار.
 
واضاف ان جميع مصادر الطب التقليدي هي باللغة العربية، مشيرا الى انه يتم حاليا ترجمة "الحاوي" على يد الدكتور محمد ابراهيم ذاكر كما ترجم كتاب "القانون" الى الفارسية على يد المرحوم شرفكندي.
 
واوضح مقدس ان الطب التقليدي ظهر في اواخر القرن الثاني واوائل القرن الثالث للهجرة. فقد قام حنين بن اسحاق وقسطا بن لوقا بترجمة المصادر اليونانية القديمة في الطب التقليدي الى العربية وكان لاطباء جامعة "جندي شابور" في ايران دور في نهضة الترجمة. مضيفا ان علماء شهيرين في الطب التقليدي بمن فيهم زکریای‌رازی،‌ احمد‌ بن طبری،‌ عائلة بختيشوع، یوحنا بن ماسویه‌، یوحنا بن سرابیون ومن ثم ابن‌سینا و ابن نفیس ساهموا في تطوير ونمو هذا الفرع من الطب.

واكد ان اجادة اللغة العربية لاسيما عربية القرون الثاني والثالث والرابع ضرورية لمؤلفي هذا الفرع لان مصطلحات الطب التقليدي استحدثت في هذه القرون.

شدد الدكتور مقدس على ضرورة اجادة اللغة البداية اي العربية واللغة الوجهة اي الفارسية بهدف نقل مفاهيم هذا الفرع الطبي بشكل اكمل، لان ذلك يتيح ايضا فهم الموضوعات بشكل افضل وترجمتها بقوة الى اللغة الوجهة.
ک.ش/ط.ش 
 
 
Share/Save/Bookmark
رقم: 224187