تقديم جوائز وتدشين كتاب مهرجان "يوسف" الادبي الرابع

قصص الدفاع المقدس القصيرة، بلغت مرحلة التحديث والبناء الرصين والنثر الفخيم

 
تاريخ الإنتشار : الأحد 30 يناير 2011 ساعة 14:01
مراسل : Maryam Asadi Jafari
 
 
قال الامين العلمي للدورة الرابعة لجائزة يوسف الادبية في حفل تقديم الفائزين في المهرجان وتدشين كتبهم، ان القصص القصيرة التي تاهلت للمرحلة النهائية للتحكيم، انجزت التحديث في المادة وعمقت البناء والهيكل الداخلي الرصين والنثر الفخيم.
 
رونمايي از كتاب جشنواره چهارم "يوسف"

ايبنا – وقد اقيم الحفل الختامي للدورة الرابعة لمهرجان الدفاع المقدس للقصة القصيرة (جائزة يوسف الادبية) يوم 29 يناير في معهد "ارسباران" للفنون. 

والقى حسن رسولي مساعد مؤسسة حفظ اثار ونشر قيم الدفاع المقدس لشؤون الادب والاصدارات كلمة في مستهل الحفل قال فيها ان ثماني سنوات من الدفاع المقدس تعد احد مشاهد الاعوام المائة الاخيرة الفريدة، بحيث انها تستوعب العمل بشانها حتى وان عملنا لها مدة 80 عاما. 

واعتبر الشهيد كامبير (يوسف) شامراني كاتباً بارعاً واضاف ان الشهيد شامراني، بقي مفقودا لمدة، الا انه تم العثور على جثمانه، وان مهرجان يوسف الادبي يعد اول مبادرة ادبية في مجال القصة القصيرة للدفاع المقدس، اقيم تكريما لهذا الشهيد.

ثم تحدث مرتضى ظفر زادة، رئيس معهد "ارسباران" للفنون فاثني على الفائزين بجائزة يوسف الادبية وقال ان هذا المهرجان سيسهم في نقل مفاهيم الدفاع المقدس الى الاجيال اللاحقة. 

وتلى كامران بارسي نجاد الامين العلمي لمهرجان الدفاع المقدس للقصة القصيرة البيان الختامي للمهرجان وقال ان القصة تحتضن بداخلها صرحا رصينا من الفكر الاصيل وقادرة بسهولة على رصد القضايا السياسية والعسكرية والثقافية والدينية على امتداد الزمان والتاريخ.

وقال انه تم خلال هذه الدورة من المهرجان تحكيم نحو 825 عنوان قصة قصيرة للدفاع المقدس. وقد ارسلت 254 كاتبة و 243 كاتبا، قصصهم الى امانة المهرجان.

وبعد ان تلى كامران بارسي نجاد البيان الختامي للمهرجان، تحدث حول المشاركة الكثيفة للسيدات في الدورة الرابعة لمهرجان يوسف الادبي واثرها على ادبيات الدفاع المقدس. 

بعده تحدث العميد محمد بالار نائب مؤسسة حفظ اثار ونشر قيم الدفاع المقدس واقترح على الفنانين وكتاب السيناريو الاستناد الى 6 الاف عنوان كتاب عن الدفاع المقدس كاروع مصادر لانتاج الافلام في هذا المجال. 

وفي ختام المراسم، تم التوقيع علي كتاب "يوسف 4" ويشمل على قصص قصيرة، كافضل كتاب في جائزة يوسف الادبية وكذلك تقديم الاشخاص الفائزين.

وذهبت جوائز المراكز الاولى الى الثالثة على التوالي الى القصص القصيرة "مساء الاربعاء" لمؤلفتها محبوبة حاجي مرتضائي من محافظة قم و "رصاصة الرحمة" لمؤلفها محمد محمد سيفي من محافظة يزد و"بستان ارجواني اللون" لمؤلفتها سيما صفاري اشتياني من محافظة طهران.

Share/Save/Bookmark
رقم: 95075