وزیر الثقافة والارشاد الاسلامي في مراسم تدشین کتاب "خطوة خطوة مع الامام موسی الصدر":

الامام موسی الصدر فقید ایران والعالم الاسلامي

 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 26 فبراير 2018 ساعة 10:49
 
 
قال سید عباس صالحى وزير الثقافة والارشاد الاسلامي خلال مراسم تدشین المجموعة ال 12 من کتاب "خطوة خطوة مع الإمام موسى الصدر": انه رغم احتفالنا بالذكرى الأربعين للثورة فإن الذي نفتقده لم نعثر علیه بعد وأضاف بأنه مع تدشین هذا الکتاب نشم رائحة قمیص يوسف.
 
ایبنا – وقد أقیمت یوم الاحد مراسم تدشین المجموعة المؤلفة من 12 مجلداً "خطوة خطوة مع الامام موسی الصدر" وذلک بحضور سید عباس صالحي وزیر الثقافة والارشاد الاسلامي واشرف السادات بروجردي مدیرة المکتبة الوطنیة وعلی أکبر صالحي رئیس لجنة الطاقة الذریة الایرانیة وعدد من المسؤولین عن الامور الثقافیة في البلاد.
وأکد وزیر الارشاد في هذه المراسم بأن الامام موسی الصدر أصبح وفي أقل من عقدین شخصیة فریدة وفذة في العالم الاسلامي قل نظیرها جعلت منه ظاهرة اجتماعیة في لبنان تمکن من ترك بصماته في کل مکان من هذا البلد. 
وذکر وزیر الارشاد بأن المرحوم آل یاسین وفي رسالة له الی السید جعفر شرف الدین قال فیها بشأن الامام موسی الصدر ما یلي: "أنا واثق من أن هذا الضوء المنبعث في السماء لن یقتصر علی حدود مدینة صور بل سیغطي العالم الإسلامي کله ". وقد تحقق هذا التنبؤ والشخص الذي جاء الی صور اخذ ملايين الناس معه.
وتحدثت حوراء الصدر ابنه الامام موسى الصدر في هذه المراسم وقالت بأن المجموعة المؤلفة من 12 مجلداً "خطوة خطوة مع الامام موسی الصدر" وکذلک "مسیرة الامام موسی الصدر" اصدرت عام 2000 بمساع من قبل حرکة أمل وقد تم اصدار طبعة جدیدة ومنقحة منها في عام 2014 فیما تم هذا الیوم تدشین النسخة الفارسیة من هذه المجموعة.
وقالت حوراء الصدر بأن إصدار کتاب خطوة خطوة مع الامام موسی الصدر یعتبر أحد الأهداف المهمة لهذه المؤسسة ولیکون معلماً للجامعات ومعاهد البحوث والجمعيات العلمية بغرض تشجيع العلماء والطلاب على دراسة أفكار ونشاطات الإمام موسى الصدر.
واضافت حوراء الصدر: "إذا ما ركزت على البحث والتحقیق فهو ليس تقدیساً لشخصية الإمام الصدر وإنما للاستفادة من الخبرة الإدارية الناجحة في فترة الاحتقان والأزمة في الستينيات والسبعينيات في تاريخ لبنان والمنطقة". خاصة ان هذا الکتاب یسهب وبشکل کبیر في دراسة اسلوب الإمام الصدر في تحديد وتنظيم شؤون الشيعة من أجل تعزیز مکانتهم ومن دون محاربة سائر الادیان والمذاهب.
وأکدت إبنة الامام موسی الصدر بأن هذه المجموعة تساعد علی دراسة السلوك النظري للإمام الصدر في التفاعل مع الدين والأديان الأخرى.  هذا الاساس والسلوک ورغم تأکیده علی التمسک بالاصول والاسس الدینیة فإنه لایميز بین الأديان بل ویؤکد علی الاتصال والتعايش والتفاعل مع الأديان الأخرى.
كما ذکرت حوراء الصدر بأن هذه المجموعة تساعد على النظر إلى خلفية الإمام التاريخية وحججه لإقامة المقاومة في لبنان لمقارعة العدو الإسرائيلي مع السعي في الوقت نفسه لدراسة جهوده لكسب تأييد المجتمع الدولي من أجل منع الاعتداءات الإسرائيلية بالاضافة الی تحليل عملية تشكيل حركات المحرومين والنهوض بها وإقامة تدفق شعبي لمطالب الناس الرامية إلى تعزيز مستوى المعيشة والتنمية في البلد واحقاق حقوق المحرومين.
وقال مهدي فيروزان صهرالإمام موسى الصدر ومدير مؤسسة مدينة الكتاب بأن معرفة الآخر تعتبر من توجهات الإمام موسى الصدر واضاف بضرورة جمع أعمال الامام موسی الصدر ولذلک بسبب انتشار أعماله في أرجاء العالم  وکذلک خطبه وکلماته ولقاءاته.
وأشار فیروزان بأن الامام موسی الصدر لم یکن مثل الاخرین في تنظیراته بل کان یملک منظومة فکریة خاصة به لم یسعفه الحظ في تسجیلها الامر الذي یلزم سائر الباحثین للعمل في هذا المضمار. کما شکر فیروزان الاستاذ موسی اسوار علی ترجمته لهذا الکتاب من العربیة الی الفارسیة.
وأعرب رئيس مؤسسة الطاقة الذریة الایرانیة، علي أکبر صالحي عن آمله أن یشکل کتاب "خطوة خطوة مع الإمام موسى الصدر" ميثاقا للثورة الإسلامية وبنية تحتية لحكامنا.
 
Share/Save/Bookmark
رقم: 258217