وزیر الثقافة والارشاد الاسلامي في المراسم الختامیة لکتاب العام:

بقاء ودیمومة الثورة الاسلامیة بحاجة الى الکتاب

 
تاريخ الإنتشار : الأربعاء 7 فبراير 2018 ساعة 15:55
 
 
أکد وزیر الثقافة والارشاد الاسلامي، سید عباس صالحي في المراسم الختامیة للدورة الخامسة والعشرین للجائزة العالمیة لکتاب العام والتي عقدت الیوم الاربعاء أکد بأن التراث المکتوب هو بمثابة تخزين النفط الخام مشددا علي ايلاء الحكومة مزيدا من الاهتمام بالثقافة المكتوبة وتوفير فرص التفكير الحر.
 
ایبنا – وقال وزیر الثقافة والارشاد الاسلامي، سید عباس صالحي في المراسم الختامیة للدورة الخامسة والعشرین للجائزة العالمیة لکتاب العام للجمهوریة الاسلامیة والتي عقدت صباح الیوم الاربعاء وبحضور رئیس الجمهوریة وعدد من المسؤولین عن الامور الثقافیة قال أن الثورة الإسلامية في إيران واحدة من الثورات القليلة التي كانت شخصياتها المؤثرة من الكتاب بمن فيهم الإمام الخميني (رض) وقائد الثورة الاسلامية اية الله الخامنئي وآية الله هاشمي رفسنجاني، وآیة الله طالقاني، والشهيد آية الله بهشتي.
وأضاف صالحي بأن الثورة الإسلامية في إيران ولدت مع الكتاب في الازقة والشوارع کما ان الثورة في استدامتها تحتاج الی الکتاب أيضا فالكتاب هو نقطة اتصالنا بالعلوم والثقافة والفن والدين خاصة أن التنمية الاجتماعية في البلاد رهن بالكتاب لان الكتاب بمثابة تخزين النفط الخام ونقطة الاتصال بالثقافة والإبداع والفن والحكمة.
وأکد وزیر الارشاد: إذا أردنا التنمية المستدامة فنحن بحاجة إلى إنتاج كتب جيدة وقراءة كتب جيدة. کما ان الاحتفال بکتاب العام في الجمهورية الإسلامية الایرانیة هو أیضاً احتفال جمهور الثقافة المكتوبة.
وختم صالحي کلامه بأن رئيس الجمهوریة لديه تاريخ طويل مع الكتاب وهو قارئ محترف وكاتب مشددا على ايلاء الحكومة مزيدا من الاهتمام للثقافة المكتوبة وتوفير الأمن الفكري وتکرم المبدعين والمفكرین وبذل المزيد من الاهتمام بقضايا الاقتصاد وسبل العيش للمبدعين.
 
Share/Save/Bookmark
رقم: 257584