آیة الله محقق داماد في ملتقی تکریم شیخ الاشراق شهاب الدین یحیي سهروردي

آیة‌الله محقق‌داماد:لقد کان شیخ الاشراق أحد ضحایا التکفیر

 
تاريخ الإنتشار : الثلاثاء 1 أغسطس 2017 ساعة 12:14
 
 
أعتبر عضو هيئة التدريس بجامعة الشهید بهشتي، آیة الله محقق داماد بأن شیخ الاشراق کان أحد ضحایا التکفیر. وأضاف بأن منشأ ومنبع التکفیر یأتي من تقسیم الناس الی مؤمنین وکفار الامر الذي یجب ترکه جانباً واحلال مبدأ جدید للتقسیم یعتمد علی الانسان المسالم والمحارب.
 
ایبنا - وأشار آیة الله محقق داماد في ملتقی تکریم الحکیم السهروردي والذي أقیم یوم أمس الاثنین وحضره عدد من الاساتذة والباحثین في مجال الحکمة والفلسفة أشار الی ضحایا التکفیر وقال بأن عصر رسول الاسلام (ص) لم یشهد تکفیر أحد ولکن اتباع الادیان الالهیة قسموا المجتمع الی کفار ومؤمنین.
کما أشار محقق داماد الی ان شیخ الاشراق کان هو أحد ضحایا التکفیر وقال بأن السهروردي کان فقیهاً وفیلسوفاً وحکیماً کبیراً ألف کتاب "التنقیحات في اصول الفقه" فیما یعتبره البعض من کبار الحکماء والفلاسفه والبعض یعده زندیقاً وکافراً.
وأکد محقق داماد بوجوب احلال مبداً تقسیم الناس الی اناس مسالمین واناس محاربین بدلا من تقسیم الناس الى مؤمنین وکفار.
وذکر غلام حسین ابراهیمي دیناني الاستاذ في علم الفلسفه في هذا الملتقی بأن معنی الاشراق في الحکمة السهروردیة هو طلوع الشمس لأن کل نور یسطع لأجل ان یری وهکذا الاصوات والموسیقی تعزف لکي تسمع ومثلما یقول السهروردي بأن الله هو نور السموات والارض.
وأضاف دیناني بأن معنی الاشراق یکمن في ان النور هو بذاته مضیئ وان الله ظاهر ویظهر کافة الاشیاء وان الاشراق یعني النور المعنوي ولیس بالنور الحسي أو الجسدي لأن الله هو نور الانوار أي نور کافة الانوار لأنه لایوجد شیئ أکثر اشراقاً وظاهراً من الله واذا لم نکن قادرین علی رؤیته فهو یعود الی وجود علة في بصرنا. 
 
Share/Save/Bookmark
رقم: 250643