مارزلیف: مؤلفاتي مدینة للشعب الایرانی وللثقافة الایرانیة

 
تاريخ الإنتشار : الأحد 28 فبراير 2016 ساعة 15:00
 
 
أعلن اولریش مارزلیف في مراسم تکریمه بمناسبة مرور 35 عاماً علی تخصصه في قسم الدراسات الایرانیة بأنه مدین للشعب وللثقافة الایرانیة خاصة في تألیفاته في هذا المجال وأکد بأنه عندما یزور إیران یحس کأنه عاد الی موطنه المعنوي والروحي.
 
ایبنا -  وجرت مراسم تکریم المستشرق والباحث في الادب والفلکلور الایراني، البروفیسور اورلیش مارزلیف وذلک بمناسبة مرور 35 عاماً علی تخصصه في الدراسات الایرانیة وکذلک تدشین کتاب یضم 20 مقالة حول الطباعة الحجریة یوم أمس السبت في ملتقی أهل القلم بمؤسسة خانه کتاب (بیت الکتاب).
وحضر هذه المراسم کل من مدیر عام هذه المؤسسة، مجید غلامي جلیسه ومدیر تحریر دوریة نقد کتاب الفن، علي بوذري والباحثة رکسانا زنهاري والباحث والمترجم محمد جواد احمدي نیا. 

 وتحدث اولریش مارزلیف في هذه المراسم حول رحلاته في شبابه الی الشرق الاوسط وشمال افریقیا والتجارب التي تعلمها فیها وکذلک تعرفه علی اللغات الشرقیة وقال بأنه عندما سجل اسمه في قسم الدراسات الشرقیة طلب منه استاذه تعلم اللغات الترکیة والعربیة والفارسیة من أجل التمرس في هذا الحقل.

 وأضاف مارزلیف بأن استاذه جواد فلاطوري هو الذي شجعه علی تعلم اللغة الفارسیة حیث عندما زار ایران عام 1986 اشترک في دروس عدد من الاساتذة الایرانیین في جامعة مشهد وسافر الی العدید من المدن الایرانیة حیث تکلم الفارسیة مع أبناءها لتقویم لغته.
کما أکد مارزلیف بأنه لولا الاساتذة الایرانیین الذین تعلم منها لما تمکن من إصداره العدید من المؤلفات في هذا المضمار وأنه یشعر بأنه بذلک مدین للشعب الایراني وثقافته.
 
من جهتها أشارت رکسانا زنهاري الی صفه مارزلیف البارزة وهي النظم والدقة والمثابرة في العمل وقالت بأن من الامثال الالمانیة هناک مثل یقول بأن النظم هو نصف العمل.
وأضافت بأن من یعمل مع هذه الشخصیة الادبیة یحس بتأثیر هذا  الشخص في خلق أجواء ممتعة لما تضمه مخیلته من حکایات وقصص  فلکلوریة وأمثال جمیلة في الثقافتین الایرانیة والعربیة.
 
 أما الاستاذ بوذري فقد أشار بهذه المناسبة الی مؤلفات مارزلیف في مواضیع عدة مثل الفنون وکتب الطباعة الحجریة والرسوم الجداریة وقال بأن کتاب "التصویر القصصي في کتب الطباعة الحجریة" یعتبر من المصادر الاساسیة للباحثین في التخصصات الآکادیمیة حیث صدرت خلال الاعوام الثلاث الاخیرة 34 کتاباً و156 مقالة و23 أطروحة جامعیة في هذه المجالات.

ثم تطرق الاستاذ احمدي نیا الی إصدار کتاب "20 مقالة حول الطباعة الحجریة" وقال بأن هذا الکتاب یتناول صدی المقالات التي کتبها مارزلیف في المجلات والصحف المختلفة في حقل الطباعة الحجریة وأضاف بأن تدوین مثل هذا الکتاب جاء بمقترح من قبل مدیر عام مؤسسة خانه کتاب، مجید غلامي جلیسه معتبراً ذلک فرصة فریدة في تدوین أعمال مارزلیف في کتاب واحد.
هذا وتم في هذه المراسم تکریم الاستاذ مارزلیف بالاضافة الی تدشن کتاب "20 مقالة حول الطباعة الحجریة". 
ع.ج/ط.ش

 
Share/Save/Bookmark
رقم: 233809