روائع الخط الاسلامي علی مر التاریخ

 
تاريخ الإنتشار : الأربعاء 21 يناير 2015 ساعة 23:03
 
 
کتاب " روائع الخط الاسلامي" یشرح بإسهاب تاریخ الخط الاسلامي وتشعباته ومکانته الرفیعة في عالم الفنون المعاصرة
روائع الخط الاسلامي علی مر التاریخ
 
ایبنا - ویتضمن هذا الکتاب صوراً ونماذج عن أعمال الخطاطین والفنانین في البلدان الاسلامیة قبل وبعد الاسلام وحتی عصرنا الحاضر. کما یضم الکتاب نماذج مصورة نادرة عن هذه الخطوط مع توصیف وتحلیل أعمال الفنانین المعاصرین في هذا الفن من أمثال حسین زنده رودي.   

وعبدالکریم خطیبي (1938 الی 2009 ) یعتبر من النقاد وکتاب القصص والمسرحیات في المغرب حیث ألف العدید من الکتب بالاضافة الی هذا الکتاب الذي بین أیدینا.

وکتاب "روائع الخط الاسلامي" یشرح بإسهاب تاریخ الخط الاسلامي وتشعباته ومکانته الرفیعة في عالم الفنون المعاصرة، یبدأ بوجیزة عن "رمز الحضارة - خطاب فارسي وعربي" فیما تشتمل سائر مواضیعه علی عناوین مثل "دراسة الاصول"، "تناسب السطور"، "المدارس والاسالیب"، "النماذج"، "في محضر الله"، "النسیج العمراني" و"الرسم المعاصر". وقد بحث الکاتب هذه الفصول بدقة فلسفیة ومنطقیة حول ماهیة ومکانة الخط مع مطالعة الشکوک حول مصادرها الاولیة.
 
وفي مقدمة الکتاب نتعرف علی قضایا اساسیة حول الفلسفة وماهیة الخط حیث نقرأ بهذا الشأن: "إن الخط بصفته فناً مستقلاً یتحلی بأنماط تجریدیة یمکن عبرها من العثور في باطنها علی نوع من هندسة العلامات."

الفصل الاول من الکتاب وعناوینه "الکتابة والنقوش" ، "اساطیر الظهور"، "التوقیف والاصطلاح"، و"مشاکل قراءة النقوش" یعمل علی دراسة النظریات والروایات الاسطوریة حول ظهور الخط واللغة العربیة وکذلک النواقص الموجودة في الطرق المختلفة عند علماء التاریخ والنقوش في کیفیة تعیین مکانة الخط العربي.

کما نقرأ في هذا الفصل: "هذا الکتاب یعتبر الخط بأنه فن واع یقوم علی قواعد ونظم هندسیة وزخرفیه؛ ففي النماذج التي یبدعها هذا الفن تکمن هناک أصول نظریة اللغة والکتابة. فهذا الفن کان في البدایة اطاراً لغویاً ثم  مجموعة من القواعد البدیلة والمؤخوذة من اللغة لیصبها في اطار من القواعد البصریة."
  
الفصل الثاني من الکتاب یتناول الاصول العامة للخط مثل التناسب الهندسي للحروف والسطور والالوان المستخدمة في الکتابة العربیة والفارسیة والمغربیة والترکیة.
أما الاقلام المستخدمة في هذا الخط فهي الاقلام المتداولة عند الناس مثل قلم النحاس لتسجیل واقعة الزواج وقلم الفضة لکتابة رسالة لصدیق وقلم الرمان لکتابة الرسائل الی الاعداء.
 
الفصل الثالث من الکتاب ییتطرق الی مدارس وطرق الخطوط العربیة والفارسیة والمغربیة والخطوط الکوفیة الستة وکذلک الخطوط الخاصة مثل خط الغبار وخط المناشیر وخط التاج التي یستعمل کل منها في أمر خاص.

الفصل الرابع یتناول خطوط الصور الرمزیة وهو یتضمن فصولاً مثل "التعویذة"، "الجفر: علم الحروف"، "الفتوحات أو الحروف المنفردة"، "بسم الله"، "الحواشي" و "التوقیع".

الفصل الخامس وعنوانه "في وجود الله" یؤکد علی قدسیة الخط وتعلقه بالخالق مع عناوین اخری مثل "الارتعاش اللطیف" و"تجمیل الابنیة" ومقارنتها مع التراث المسیحي بهذا الخصوص وبیان الخصائص الفریدة للفن الاسلامي بالاضافة الی بیان الاسباب الفلسفیة والالهیة للحضور النشط للخط في العمارة الاسلامیة.
  
ویذکر الکاتب حول موضوع الارتعاش اللطیف بأنه فن اسلامي یمیل الی الحزن والاسرار لینسج تجربة عرفانیة تتوازن فیها الخطوط والالوان في هذا النوع من الفن.

الفصل السادس وهو بعنوان "الرسوم المعاصرة" یتناول أعمال أربعة فنانین شرقیین معاصرین وهم حسین زنده رودي (ولد عام 1937في ایران) وکمال بولاتا (ولد عام 1942 في فلسطین) ورشید قریشي ( ولد عام 1947 في الجزائر) وشاکر حسن السعید (ولد عام 1925 في العراق).ویذکر المؤلف بشأن حسین زنده رودي ویقول بأنه فنان أضاف نسوجاً من السحر والابداع علی هذا الفن.

وتقع الطبعة الاولی من کتاب"روائع فن الخط الاسلامی" فی 283 صفحة ملونة و2000 نسخة ومن اصدارات ربیع 2014 لدار فرهنگسرای میردشتی ویباع بسعر 45 الف تومان. وقد أشرف محمد رضا عبد العلی علی تصمیم الغلاف.
ع.ج/ط.ش
Share/Save/Bookmark
رقم: 216292