اعلن في الدورة السابعة والعشرون لمؤتمر الوحدة الاسلامية:

الافكار التكفيرية بعيدة كل البعد عن الاسلام

 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 20 يناير 2014 ساعة 10:28
 
 
قال الشيخ حسن عبد الله مفتي صور وجبل عامل بلبنان ان العالم يواجه اليوم اهم واخطر الحركات التكفيرية، ويجب افهام وتبليغ المسلمين بان الافكار التكفيرية لا علاقة لها اطلاقا بالاسلام.
الافكار التكفيرية بعيدة كل البعد عن الاسلام
 

ايبنا – وعقدت لجنة "الوحدة الاسلامية والضرورة القرآنية" ضمن المؤتمر الدولي للوحدة الاسلامية بطهران بحضور علماء شيعة وسنة برئاسة الدكتور الشيخ عبدالهادي اونغ رئيس الحزب الاسلامي الماليزي.

وفي مستهل الجلسة تحدث آيةالله محمد واعظ زادة الرئيس السابق للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية فقال ان الشيعة والسنة لديهما حالات موضع خلاف في الاجتهاد وهذا النوع من الاختلاف هو من ادوات الاجتهاد في فروع الدين ولا يجب ان يؤدي الى التفرقه.

واضاف انه ان تم التطرق الى الاجتهاد بصورة صحيحة فلن يفضي الى الفرقه. ان من واجب علماء الشيعة والسنة أن لا  يسيئا الى اكابر المذهب الاخر. وهذه القضية حظيت بتأكيد جميع عظماء الشيعة والسنة. 

ثم تحدث الشيخ حسن عبدالله مفتي صور وجبل عامل بلبنان فقال ان القرآن الكريم يشدد على الوحدة الاسلامية لانها من المبادئ الفكرية والاجتماعية والثقافية المهمة. واضاف اننا نسعى في هذا المؤتمر لاحلال فكرة الوحدة محل الفرقة. فالعالم اليوم يواجه اخطر الحركات التكفيرية ويجب الوقوف بوجه التكفيريين وافهام المسلمين بان الافكار التكفيرية بعيدة كل البعد عن الاسلام.

وتابع الشيخ عبد الله ان علماء الدين يتحملون مسؤولية جسيمة تجاه الوحدة الاسلامية لكن المؤسف ان بعض العلماء يلوذون بالصمت تجاه مظالم وجرائم التكفيريين. ان القضية الاساسية التي يتحملها كبار علماء الشيعة والسنة هو ان يكون بقدر المسؤولية في الرد على الاحداث التي تقع في العالم الاسلامي.

كما تحدث الدكتور احمد محمود كريمه استاذ الشريعة الاسلامية بجامعة الاخضر المصرية فأكد علی ان الوحدة الاسلامية هي عنوان مهم جدا. فالوحدة لها اثر كبير على حاضر الامة الاسلامية ومستقبلها وتحفظ مكانتها وتساعد على تحقيق الاهداف الاسلامية.

وقال انه يجب اعتماد الحوار من اجل حل الخلافات. ان تأسيس مؤسسات مثل المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية يساعد على ترسيخ الوحدة في العالم الاسلامي.
ک.ش/ط.ش

Share/Save/Bookmark
رقم: 191702