تم خلال حفل تدشين كتاب

تهمة جديدة ضد امريكا

 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 2 ديسمبر 2013 ساعة 13:26
 
 
قال الكاتب والاكاديمي منوجهر محمدي في حفل تدشين كتاب "الامبريالية الانسانية؛ حقوق الانسان في خدمة الحرب" اننا لم نستطع خلال العقود الثلاثة الاخيرة توضيح ماهية الامبريالية للناس. ان الاستكبار يسعى للتغطية على جميع الحقائق التاريخية لاظهار نفسه انه على حق وبرئ. فعلى سبيل المثال لا الحصر يمكن الرجوع الى الكتب التي كتبت حول فتح القارة الامريكية في القرن السادس عشر.
تهمة جديدة ضد امريكا
 

ايبنا – وقد دشن كتاب "الامبريالية الانسانية؛ حقوق الانسان في خدمة الحرب" لمؤلفه جان بريكمانت وترجمة فؤاد ايزدي ومحسن بدرة وبحضور المترجمين ونظام الدين موسوي مدير عام وكالة انباء فارس ومنوجهر محمدي الاستاذ الجامعي.

وعن دواعي ترجمة هذا الكتاب قال ياسر جبرائيلي مساعد وكالة انباء فارس لشؤون البحوث ان الكتاب ترجم لنظهر بأن شعارات الجمهورية الاسلامية الايرانية ضد امريكا لا تقتصر على ايران بل ان كل مثقف متحرر الفكر في العالم يحمل هكذا شعارات.

وتحدث الاكاديمي منوجهر محمدي فقال ان الاستعمار يعني طلب الاعمار لكن الامبراطورية البريطانية شوهت هذا المفهوم في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، واليوم عندما نتحدث عن الاستعمار تخطر ببالنا مفاهيم اخرى كما ان مفردات اخرى مثل حقوق الانسان والارهاب لقيت هكذا مصير. 

واوضح ان هذا الكتاب يعد اطارا نظريا للسلوك الخياني الامريكي تجاه مفردات مثل حقوق الانسان و... . اننا كنا بحاجة الى هكذا كتب لفضح الوجه الحقيقي والمرائي لامريكا. فضلا عن توعية الرأي العام تجاه التهم التي توجهها امريكا لايران حول حقوق الانسان.

واشار محمدي الى الدعاية التي يمارسها الاعلام الامريكي في العصر الحديث وقال ان امريكا تستخدم اليوم ظواهر مغرية وخادعة لتخون الشعوب فقد نفذت في فيتنام جرائم سودت وجه التاريخ. ان الشغل الشاغل لامريكا في العالم هو اثارة الحروب، وان لم تفعل ذلك لزالت الكثير من صناعاتها، لان ثمة علاقة مباشرة بين الانتاج العسكري للشركات الامريكية والحروب في العالم.

وعن كتاب "الامبريالية الانسانية" قال ان هذا الكتاب يكشف النقاب عن جانب من جرائم الامبريالية الامريكية لا كلها. وتؤلف اليوم داخل امريكا كتب تتحدث عن انهيار امريكا في المستقبل القريب. ان امريكا كاذبة ومخادعة وهذا الكتاب يظهر خصائص امريكا هذه.

ثم تحدث نظام الدين موسوي المدير العام لوكالة انباء فارس فاشار الى جرائم امريكا والغربيين طوال التاريخ وقال ان اكبر الجرائم في الغرب ارتكبها الغربيون. ان اكبر خيانة قامت بها امريكا تجاه حقوق الانسان هي تغيير هذا المفهوم. اي ان امريكا استغلت هذا المفهوم باتجاه تحقيق مصالحها. 

اما مترجم الكتاب فؤاد ايزدی فتحدث عن اسباب ترجمة الكتاب وقال ان سبب انتخاب هذا الكتاب هو ان ثمة توجهين في الفكر الغالب في السياسة الخارجية الامريكية احدهما توجه المحافظين الجدد الذين اعترف به رسميا في عهد بوش وادى الى احتلال العراق وافغانستان والتوجه الثاني ظهر في عهد الديمقراطيين وهو الامبريالية الانسانية.

وتوضيحا للفكر الثاني قال ايزدي ان هذا الفکر يسئ لحقوق الانسان مثلما يسئ له المحافظون الجدد من خلال هجماتهم العسكرية. وسبب انتخاب هذا الكتاب هو التعرف على ادبيات الامبريالية الانسانية.

وعن مؤلف الكتاب قال ايزدي ان جان بريكمانت هو من الباحثين والكتاب المعروفين في مجال الدراسات الامريكية. معربا عن اعتقاده بان هذا الكتاب قد يملأ فراغا في الادب السياسي.
ک.ش/ط.ش

Share/Save/Bookmark
رقم: 187359