الدكتور رضا داوري اردكاني: مسرور لانني حشرت دائما مع الكتاب

 
تاريخ الإنتشار : الثلاثاء 9 يوليو 2013 ساعة 14:01
 
 
قال الدكتور رضا داوري اردكاني استاذ الفلسفة في حفل الذكرى السنوية الثمانين لميلاده والذي اقيم تحت عنوان "فيلسوف الثقافة؛ المتسائل المتحمس في زماننا" قال: اني عندما انظر الى ماضيي، فاني ارتاح لاني حشرت مع الكتاب على الدوام.
الدكتور رضا داوري اردكاني: مسرور لانني حشرت دائما مع الكتاب
 

(ایبنا) - وصرح داوري اردكاني رئيس اكاديمية العلوم في هذا الحفل انه الف 25 كتابا خلال الاعوام العشرة الاخيرة واضاف انه كان يتساءل دائما عن فائدة الشعر والفلسفة.

واوضح بانه حاول من خلال التمعن في اعمال كبار الفلاسفة والشعراء والكتاب، العثور على النسبة القائمة بين الفكر والسياسة ومعيشة الناس، وانه لماذا خاض الفلاسفة منذ سقراط ولحد الان، غمار السياسة، اليست السياسة عملا؟!

واردف يقول ان السؤال الذي يطرح نفسه هو ان الفيلسوف الذي يعتبر الرؤية مبدأ، لماذا يقدم على تأليف كتاب حول السياسة ويصبح كتابه خالدا. واقصد بذلك هنا سقراط الذي لم يطرح هذا التساؤل مطلقا وطبعا لم تكن لديه حاجة لذلك لانه كان يعرف بان الانسان، حيوان سياسي وان الفلسفة تنشأ في المدينة.

وتابع رئيس اكاديمية العلوم يقول اننا ان اردنا معرفة النسبة القائمة في عالم اليوم بين الفكر والسياسة، لا يمكننا التوقف عند ما قاله ارسطو. لان المدينة اليونانية لا وجود لها الان، فضلا عن ان الزمان يختلف عن الزمان اليوناني لذلك فانه يجب معرفة ما الشأن الذي يشغله الفكر في هذا الزمان.

ثم قال ان اليونان التي بلغت مرحلة العظمة والشموخ كان لديها سوفوكل وسقراط وافلاطون وبقراط و... . ونحن في ايران عندما بلغنا مرحلة العظمة والشموخ كان لدينا خوارزمي ورازي وابن سينا وسهروردي وبيروني وفردوسي وبيهقي وخواجة نصير الدين طوسي وسعدي ومولانا جلال الدين بلخي وحافظ.

کما اوضح ان اوروبا الحديثة مليئة ايضا بالفلسفة والفن مضيفا انه في زمن غلبة استهلاك الاشياء فان اوروبا كانت وماتزال تملك السياسة والفلسفة فضلا عن العلم والتكنولوجيا، لا ان يكون العلم والتكنولوجيا وضياء العلم والتقنية وسيلة للتلهي. وعلى اي حال وقبل نشأة التكنولوجيا الحديثة، حدث تطور هائل في الروح الاوروبية وان هذا التطور لم يظهر لحد الان في الفلسفة.

واکد علی انه اينما كان النصر والنظام والانتظام في التاريخ كان هناك فكر ايضا وان نظرنا الى ابعد من ذلك فان هذا السؤال يطرح نفسه: هل ثمة مكان يوجد فيه الفكر، ويشهد فوضى وتيها؟

ورکز داوري اردكاني علی ان الاضطراب والفوضى متلازمة دائما مع غياب التفكير فيما يتلازم النظام والاستقرار مع الفكر والفن.

هذا وتم في ختام المراسم تدشين كتاب "الشعر والتناغم الفكري" للدكتور داوري اردكاني رئيس اكاديمية العلوم في ايران.

Share/Save/Bookmark
رقم: 173765