مساعد رئیس اللجنة الثقافیة في مجلس الشوری الاسلامي

علی المجلس والحکومة العمل والتعاون مع المعنیین في أمور الطباعة الرقمیة

 
تاريخ الإنتشار : الأربعاء 20 يونيو 2012 ساعة 13:52
 
 
أکد رئیس اللجنة الثقافیة في مجلس الشوری الاسلامي علی أهمیة الطباعة الرقمیة في عملیة الانتاج الوطني وضرورة تعاون المجلس مع الحکومة والمعنیین بهذا المجال.
علی المجلس والحکومة العمل والتعاون مع المعنیین في أمور الطباعة الرقمیة
 
وذکرت وکالة أنباء الکتاب الایرانیة (ایبنا)، بأن المعرض الثاني للطباعة الرقمیة والنشر المکتبي إفتتح یوم الثلاثاء (19 حزیران) في قاعة هکمتانه بالفندق الاولمبي بطهران وذلک بحضور کل من مساعد رئیس اللجنة الثقافیة لمجلس الشوری الاسلامي، حجة الاسلام والمسلمین أحمد سالک، ورؤساء نقابات المطابع وصانعي الکلیشة واللیتوغراف، والاختام والارقام وطباعة الاسکرین وکذلک العاملین في الطباعة الرقمیة. 

ونوه سالک في هذه المراسم الی إنه وفي عام الانتاج الوطني یمکن عبر تعاون المجلس والحکومة وکذلک النشطاء في مجال الطباعة الرقمیة من الحصول علی فرص جیدة بهذا المجال وقال: یجب القیام بنشاطات أکثر جدیة من ناحیة تأمین المکونات وکذلک من ناحیة الطباعة ونشر الکتب المختلفة التي تؤول الی رقي ورفعة البلاد ثقافیاً. 

وألمح الی تقارن انعقاد هذا المعرض مع بدء عمل الدورة التاسعة لمجلس الشوری الإسلامي واللجنة الثقافیة فیها وقال: إن اللجنة الثقافیة للمجلس تسعی من أجل أن یتمکن النشطاء في الطباعة الرقمیة وبغية تسهیل العمل في هذا المجال اتخاذ خطوات مؤثرة بهذا الصدد.

ومع الاشارة الی تفاوت نتایج مثل هذه المعارض بین السلب والایجاب قال: إن الطباعة الرقمیة وبسبب سرعة تحویل الاحتیاجات بخاصة طباعة الکتب فهي تعتبر في غایة الاهمیة.

وإستطرد سالک یقول: من أجل تحسین طبیعة العمل، علینا أن نسعی الي توثيق الصلة بین هذا المعرض والصناعیین بهذا المجال لنصبح نحن المصنعین للاجهزة ولیس سائر الدول وذلک بشرط التوجه لعملیة الاکتفاء الذاتي في هذا المضمار. 

وأشار في جانب أخر من کلامه الی أن تجربة هذا المعرض ستوضح  مستقبل هذه الصناعة وقال: علی النشطاء في هذه الصناعة ومن أجل تحقیق الاکتفاء الذاتي الصمود بکل قوة حیث سنبذل مساعینا في المجلس عبر التصویت علی القوانین اللازمة من وضع حرفة الطباعة مثلها مثل الزراعة في المقام الاول.
  
کما نوه الی تأکید قائد الثورة علی أهمیة تنمیة قدرات الشباب وقال: یجب الاهتمام بموضوع تنمیة قدرات الشباب ونسعی أیضاً الی تعریف الطباعة الرقمیة بصورة صحیحة في مجتمعنا، لأن الطباعة الرقمیة بإمکانها أن تلعب دوراً أساسیاً في عملیة الانتاج الوطني.  

وتحدث رئیس معرض الطباعة الرقمیة والنشر المکتبي، جلال ذکائي في هذه المراسم وقال: إن الطباعة الرقمیة ومثلما هي حدیثة العهد في العالم فإنها في إیران تعتبر حدثاً جدیداً وهذا المعرض کالطفل الیافع یحتاج الی المزید من التجارب.  

وأضاف: شارك في معرض هذا العام 52 شرکة أغلبها من الدول الاوروبیة وجنوب شرق آسیا حیث قامت بعرض منتوجاتها فیه. وبالمقارنة مع العام الماضي والتي شارکت في المعرض 32 شرکة فقد حققنا تقدماً ملحوظاً بهذا المجال.

وتابع قائلاً: طوال أیام إقامة المعرض سينتظم 11 صفاً عملیاً وندوة تعلیمیة وقد سجل 170 شخصاً اسماءهم عبر الانترنت في هذه الصفوف الامر الذي یبرهن علی الاهتمام الجدي الذي یبذله الطلاب و
المعنیون بهذا المجال وقد تقرر الاستمرار في إقامة هذه الدورات التعلیمیة بعد إنتهاء المعرض.

وشکر مدیر المعرض الثاني للطباعة الرقمیة والنشر المکتبي في جانب أخر من کلمته أجهزة الاعلام والصحف لقیامها بالتغطیة الخبریة المناسبة قبل إنعقاد المعرض وأشار الی خلو مکان "الطباعة الرقمیة الصناعیة" في معرض هذا العام وقال بانه ومع دخول هذه الاجهزة الی البلاد فإننا سنشهد ظهور تحولات بناءة بهذا المجال.

وذكر أیضاً: في هذه الدورة للمعرض سوف یتم عرض کتاب"دلیل الطباعة الرقمیة" والذي یحوي کما ً هائلاً من المعلومات حول عالم الطباعة الرقمیة فیما سوف تستمر الدورات التعلیمیة بعد إنتهاء عمل المعرض. أما الحدث المهم الآخر فهو تشغیل مطبعة تحت شعار "لکل إیراني مطبعة" حیث من المقرر إقامة مطابع تعمل علی تقنیة الطباعة الرقمیة. 

هذا وعرض خلال هذه المراسم فیلم عن دورة المعرض للعام الفائت والاجهزة التي عرضت خلال تلک الدورة منه.  

وأشار أمیر حسین قاسمي، في جانب أخر من المراسم الی إن التوقعات بشأن الاقتصاد وعملیة الانتاج في العام الجدید صعبة للغایة وقال: إن المشاکل الاقتصادیة وتباین أسعار العملات الصعبة جعلت الکثیر من الناشطین في مجال الطباعة یشعرون بالعجز في الاستمرار بهذه الصنعة ولکن إقامة هذا المعرض یدل بکل وضوح بإننا باقون وسوف نستمر علی هذا الطریق والدلیل علی ذلک هو إن هذه الحرفة والصنعة بالاضافة الی جوانبها العملیة تحتاج الی المحبة.      

واستطرد مدیر جمعیة الطباعة الرقمیة والنشر المکتبي قائلاً: إن معرض "دروبا" الاخیر یعتبر خیر مثال علی إن هذا الطفل الیافع (الطباعة الرقمیة) وصلت الی حد الازدهار حیث أخذت بجذب سائر أوجه الصناعات الاخری إلیها والیوم یشعر کافة المعنیین بقسم الطباعة بالحاجة الیها.  

وأشار أیضاً الی المساعي المبذولة من قبل جمعیة الطباعة الرقمیة من أجل تشکیل نقابة لها وقال: إن مطالب کافة الاعضاء هو الارتقاء بالجمعیة وتشکیل نقابة خاصة بها کما إننا ننظر الی کافة العاملین بهذا المجال بأننا من عائلة واحدة وهي الطباعة الکبیرة.

وفي هذه المراسم تم عرض فیلم یشتمل علی نداء "فرانک رومانو" الاستاذ الممتاز في مجال الطباعة الی المعرض الثاني للطباعة الرقمیة. حیث بارک الایرانیین علی إقامة هذا المعرض وقال: لقد رأیت التکنولوجیا الحدیثة للطباعة الرقمیة في معرض "دروبا". وأنتم بإمکانکم  الاستفاده من هذه التقنیة في بلادکم لما سوف تدر من أموال لکم. لأن کافة المطابع وحتی المطابع الافسیت تحتاج لمثل هذه التقنیة.   

هذا ودعا رومانو الایرانیین لزیارة المعرض الثاني للطباعة الرقمیة والنشر المکتبي والتقنیات المعروضة فیه.
Share/Save/Bookmark
رقم: 140700