للطباعة

إصدار وب

داخلي » كتابات » العالم

ناقد امريكي يدعو الى التواصل مع اشعار بهزاد زرين بور وادونيس وينتقد سياسات ترامب

28 شباط 2017 ساعة 15:02

دعا الناقد الامريكي الشهير سي جي اوانز في مقالة حول ادب الشرق الاوسط، الى التواصل مع اشعار الشاعر الايراني بهزاد زرين بور والشاعر السوري ادونيس.

ايبنا – الناقد الامريكي الشهير سي جي اوانز: ان دار Two Lines تعمل لاكثر من عقدين من الزمن على ترجمة واصدار الاعمال الادبية والسعي لكسر الحدود الانسانية. ونؤمن اننا ومن خلال مزج وضم صوتنا وحياتنا وخيالنا الى الاخرين نكون قادرين على ان نتحول الى اناس اقوياء وافضل.

ان تخريب الافكار التجريدية للاخرين في العالم،عمل سهل لكن من الصعب ان نعتبر طفلا نرى جسمه النحيف وروحه الضعيفة في اطار صورة، بانه عدو لنا، الطفل الذي لم تسنح له ابدا فرصة الهروب من الحرب، او انه من الصعب جدا ان نشعر بالسخط والكراهية تجاه الذين نقرا حياتهم وقدرهم وامضوا جل حياتهم تحت ظلال الحرب.

وخلال السنوات الست التي عملت فيها مع Two Lines، وجدت اعمالا تناولت الوصف الصريح للحرب والتضاد. ويقول الشعر والقاص العراقي كولاله نوري انه مر طوال حياته بثلاثة حروب مدمرة. ويقول في قصة غرامية بعنوان "الاكاذيب البرتقالية" وبلغة مريرة ولاذعة "ان الحرب سرقت طفولتي وشبابي. اني احمل نعش اعزائي بقلب يشبه منديل قطني ابيض على اكتافي".

وفي اليوم الذي طبق فيه حظر دخول رعايا سبع دول غالبيتها من المسلمين الى الولايات المتحدة، ابدى كاوة اكبر من خلال تغريدة على تويتر ردة فعلها تجاه ذلك. الحظر يعني منع الشعراء والكتاب لتبيان اشعارهم وكتاباتهم من الدخول الى امريكا، الحظر يعني منع الناس الابرياء الذين يهربون كل يوم من الحرب والقتل وسفك الدماء، الحظر يعني ان ندير ظهورنا على الطلبة والعلماء والاطفال العالقين في اتون الحرب.

وانصح بقوة ان تلقوا نظرة على اشعار كاوة. ان هذه البلدان تحظى بتاريخ وثقافة ادبية عريقة والملايين من الاناس الذين يعيشون ويعملون بدون حرب وعنف وينشئون اطفالهم.

وحسب الشاعر الايراني بهزاد زرين بور، اننا نعيش في امريكا خوفا من الهجمات الارهابية، لكن هناك جدات لاسيما جدته، تعاني يوميا من الرهبة بشكل حقيقي.

 

الرياح ملات المدينة برائحة الدمار

لا احد يتخذ من الجدران ملاذا بسبب ملامة الشمس

الوعود الفارغة

البطون التي تاكل القذائف بدلا من الطعام

وبائعو الملح المفلسون الذين يرسلون أكياسهم الى الجبهات لبناء الخنادق

الرعب والخوف انتابا الجدة التي لم تصبح قادرة على قضاء صلواتها التي لم تقيمها

 

وآمل ان نضع في هذا العصر الملئ بالهواجس، هذه الاصوات جانبا ولو للحظات، لكي نقرا اشعارا غرامية وعلمية خيالية ايضا. اشعار مليئة بالتصورات الانسانية وان نعود الى ذلك الشعور الغريب الذي تناوله الشاعر السوري ادونيس في قصيدته "بداية الترديد".