للطباعة

إصدار وب

داخلي » كتابات » العلم والتکنولوجیا

جاوشی: تاریخ العلوم بانتظار المؤلفین المسلمین

30 تشرين الثاني 2015 ساعة 13:29

أشار المحقق في التاریخ وفلسفة الریاضیات والعضو في اللجنة التعلیمیة بجامعة شریف التکنولوجیة في ملاحظات أرسلها الی وکالة أنباء الکتاب الایرانیة (ایبنا) الی موضوع تحدید الثغرات الخاصة بتاریخ العلوم في إیران وضرورة إهتمام المؤلفین المسلمین بتقویة موقع ومکانة العلم.

ایبنا - وأکد الدکتور جعفر آقایاني جاوشي علی ضرورة تعرف الایرانیین علی تاریخ العلوم بخاصة تاریخ العلوم الاسلامیة وقال بأن إغفالها سبب قیام الاجانب بکتابة هذا التاریخ بصورة محرفة الامر الذي مهد لإستثمار البلدان الاسلامیة وسلخ هویة أبنائها لأن العلم والحضارة في الواقع یشکلان هویة الانسان وإن الاعتماد علی النفس یحفظ الانسان من دسائس الاعداء.

  

وأضاف بأن تدریس تاریخ العلوم للطلاب سوف یساعد کثیراً في رسوخ هذا العلم في أذهانهم وسیؤدي کذلک الی تقویة قوة التخیل والذاکرة عندهم.

  

واستطرد یقول بأن تاریخ العلوم في ایران بدأ متأخراً وإن هذه العلوم لاتدرس بصورة نشطة في الجامعات بسبب قلة الاساتذة والکتب المهمة باللغة الفارسیة إضافة الی إن تأسیس معهد تاریخ العلوم بجامعة طهران لم یمضي علیه وقت کثیر وعلیه فإن قلة الاساتذة المتخصصین في تاریخ النجوم والفیزیاء والریاضیات والطب یعتبر تحدیاً واقعیاً لهذه العلوم.

 

 وتطرق أیضاً الی قلة الکتب بالفارسیة التي تبحث في هذا التاریخ وقال بأن الکتب الموجودة یدرسها اساتذة شباب لایملکون ذلک الثراء الثقافي والعلمي لإثراء طلابهم بهذا العلم بل ینقلون لهم ما هو موجود في الکتب الاجنبیة وقال بإنه ولرفع مکانة تاریخ العلوم في إیران یجب علی المؤلفین المسلمین وبخاصة الایرانیین تألیف الکتب التخصصیة في هذا المجال.



وأشار هذا الاستاذ الجامعي الی طرق تدریس تاریخ العلوم قدیماً وحدیثاً وعقائد علماء الیونان القدماء بشأن موقع الارض في السماء وما جری من نقاش وبحث علمي فی هذا الشأن وقال بأن تدریس هذا العلم یحفظ الطلاب من الرسوب لأنه یروي لهم کیف إن نوابغ التاریخ لم یکونوا سوی أناس عادیین تعلموا من الفشل وواصلوا نشاطهم الی أن وصلوا الی القمة.

ع.ج/ط.ش