للطباعة

إصدار وب

داخلي » كتابات » العلم والتکنولوجیا

البلد الناجح هو البلد الذي یکتب فیه الکتاب بحریة ومن دون خوف

5 تموز 2015 ساعة 15:13

کد مؤسس علم الزلازل في ایران، الدکتور بهرام عکاشه في مذکرة له بمناسبة یوم القلم علی اهمیة القلم في نقل العلوم والمعارف من عصر الی آخرب وان أن الکتابة تحتاج الی الفکر المحفوف بالصعاب والمخاطر وأن البلد الناجح هو ذلک البلد الذي یکتب فیه الکتاب من دون خوف أو وجل.

 ایبنا - وأشار الدکتور بهرام عکاشه مؤسس علم الزلازل في ایران الی تاریخ القلم وأهمیته منذ اختراع الخط المسماري ولحد الآن وقال بأن القلم کان له الدور الاساس في حیاة البشر وتطور الحضارات لأنه کان أفضل طریقة لنقل مدنیة وحضارات المجتمعات من عصر لآخر وبدونه لایمکن أن نتصور بقاء الانسان.

کما أکد بأن القلم والفکر هو الذي یمیز الانسان عن الحیوان وهذا القلم والفکر هو الذي نقل الیها الادیان والحضارات الی یومنا هذا.

   

ونوه بأن القلم یستلزم التفکیر المرافق للاخطار حیث نری في بعض البلدان تتم عملیة نقل الافکار العلمیة والاجتماعیة والثقافیة والسیاسیة بصورة حرة ولکن في بلدان أخری یجري هذا الامر بشکل محدود بخاصة في مجال العقیدة والسیاسة والحکومة. کما ان لغة العلم لغة حرة لاتحد بحدود لکونها منطقیة مرحب بها من کافة البشر لأهمیتها.



 وأکد الدکتور بهرام عکاشه بأن الکتب والمقالات العلمیة بینت وعبر آلاف السنین تطور العلم والمعرفة في کل المجالات بحیث غدت الآن مرآة للبشر ینتقل من جیل الی آخر وأن ما نشاهده الیوم من علوم ومعارف هي نتیجة أبحاث وجهود الماضین الذین ترکوا هذا التراث للاجیال اللاحقة.

ع.ج/ط.ش