مدير بمركز دائرة المعارف الاسلامية الكبرى:

اجادة اللغتين العربية والفارسية ضروري لانجاز بحوث في مجال الثقافة الاسلامية - الايرانية

 
تاريخ الإنتشار : الأربعاء 27 مايو 2015 ساعة 10:00
 
 
رأى علي بهراميان مدير قسم التوثيق بمركز دائرة المعارف الاسلامية الكبرى ان انجاز بحوث وحتى دراسة التاريخ بحاجة الى كسب مهارات ومقدمات، والاهم من كل ذلك هو الاجادة التامة باللغتين العربية والفارسية وحتى ان اتقان لغة او لغتين غربيتين ضروري في عصرنا الحاضر.
 
 ايبنا – وقال بهراميان ان احد الاكاديميين الذين يعيشون في الغرب ابلغه ذات مرة بان الدراسات الاسلامية والبحوث الاسلامية في الغرب تعد من اصعب الفروع والمجالات الجامعية والبحثية ولها شروطها الخاصة بما في ذلك ان الشخص يجب أن يجيد ست لغات بحيث يكون قادرا على الافادة من المصادر الاصلية. والاهم من كل اللغات هي اللغة العربية التي هي ضرورية لدراسة وبحث تاريخ الاسلام، لان معظم ان لم نقل كل الاعمال الاصلية لتاريخ الاسلام كتبت باللغة العربية.
 
وشدد على اهمية قراءة النصوص التاريخية من دون اي حكم مسبق عليها، على سبيل المثال "تاريخ اليعقوبي"، "الاخبار الطوال"، "مروج الذهب"، "التنبيه والاشراف" وغيرها من اعمال. وطبعا لا ترجمتها بل الكتاب الاصلي باللغة الاصلية التي كتب فيها. وحتى ارى انه يجب قراءة بعض كتب الرجال بصورة عادية، لان هذا العمل يساعد القارئ والباحث على التعرف على لغة تلك الحقبة.
 
واشار الى الاساتذة والباحثين الرواد بمن فيهم عباس اقبال وبديع الزمان فروزانفر وعباس زرياب وعبد الحسين زرين كوب وقال انه هؤلاء كانوا يتمتعون بمواهب الهية مثل الذكاء الخارق فضلا عن تبحرهم واجادتهم للدراسة والبحث في تاريخ وثقافة الاسلام وكانوا يكتسبون مقدمات ومعلومات واسعة عن الثقافة والحضارة الاسلامية. ونقل مثلا عن الاستاذ زرياب قوله ان مؤرخا وباحثا ما يجب حتى ان يقرأ بين السطور ويكتسب "حسا تاريخيا" لكي يستطيع تكهن الموضوعات غير المكتوبة.
 
وتابع ان كتابة التاريخ في هذه الدورة تبدأ مع كتب مثل "انساب الاشراف" و "تاريخ الطبري" ويجد الباحث الفارق بين "تاريخ الطبري" وتاريخ "ابن اثير" وتاريخ "ابن خلدون". وحتى انه مع تغيير وتناقل كلمة واحدة من النصوص التاريخية في هذه الدورة يتغير المعنى. وليست الجملات وحدها بل الكلمات تكتسي اهمية كبيرة لان المؤرخين القدامى كانوا يميلون الى الادلة المختلفة وكانوا يتقيدون بالاختصار قدر الامكان، لذلك فان عمل المؤرخ الثاقب البصر هو كشف واستخراج الموضوعات من بين هذه الكلمات والجملات. وعلى الباحث في التاريخ ان يحول الماضي الى موضوع يمكن فهمه من قبل جمهور زمانه.
 
واشار الى ان معظم الكتب التاريخية والادبية المتعلقة بالقرون الاولية زاخرة بالمعلومات القيمة حول الفنون الايرانية بما فيها الموسيقى، معربا عن اعتقاده بانه ان اهتم شخص ما بتعلم العربية ويستفيد من مصادر مثل "الاغاني" لابي الفرج الاصفهاني فانه سيكون قادرا على استخراج تاريخ الموسيقى الايرانية. مشددا على اهمية تعلم اللغة العربية لحفظ الهوية الايرانية.
 
واستطرد هذا الباحث يقول ان من الافضل تعلم لغة اجنبية ليتيح ذلك امكانية انجاز بحوث اصيلة لانه حسب رأيه لا يمكن قراءة ترجمة اعمال الفلاسفة وعلماء الاجتماع المتأخرين في العالم مثل فوكو وبناء نظريات "مونتاج" على اساسها، فالافضل ان يتعلم هؤلاء لغة اجنبية بشكل جيد ليتمكنوا من الافادة من اعمال امثال فوكو بصورة مباشرة ومن دون وسيط وان يتعلموا نظرياته وان يتمكنوا بالتالي من استغلال مصادر ومراجع كل حقبة تاريخية.
ک.ش/ط.ش 
 ب مهارات ومقدمات، والاهم من كل ذلك هو الاجادة التامة باللغتين العربية والفارسية وحتى ان اتقان لغة او لغتين غربيتين ضروري في عصرنا الحاضر.
..................
یکی از استادان که در غرب زندگی می‌کند و در ترجمه آثار خاورشناسان به زبان فارسی آثار متعدد دارد، سال‌ها پیش به بنده می‌گفت که اسلام‌شناسی و اسلام‌پژوهی در غرب از دشوارترین رشته‌ها و زمینه‌های دانشگاهی و پژوهشی است و شرایط خاصی دارد، از جمله افراد باید به شش زبان مسلط باشند، به نحوی که بتوانند از مآخذ دست اول استفاده کنند. اول از همه زبان عربی است که برای مطالعه و پژوهش در تاریخ اسلام لازم و واجب است، زیرا اگر نگویم همه، اما غالب آثار اصلی تاریخ اسلام به زبان عربی است. افزون بر این، پژوهشگر در تاریخ اسلام، ضروری است که در زمینه‌های مختلف، گذشته از ادبیات عرب و متعلقات آن مثل معانی و بیان و بلاغت در علم کلام، یعنی تاریخ اندیشه، علم رجال، حدیث و تفسیر و از این قبیل هم آگاهی داشته باشد و مآخذ را به درستی بشناسد.
 
Share/Save/Bookmark
رقم: 223191