نظرة خاطفة علی "انجازات الإسلام" لعبدالحسين زرين كوب

 
تاريخ الإنتشار : الأحد 2 يناير 2011 ساعة 13:41
 
 
وصل كتاب "انجازات الإسلام" لعبدالحسين زرين كوب الی طبعته الرابعة عشرة وذلك عن دار نشر "امير كبير". "انجازات الإسلام" يقدم فصلاً باهراً من تاريخ الإنسان الذي ابدعه المسلمون بايجاد ثقافة عالمية جديدة بعد فتوحاتهم العديدة وتوسيع نفوذ الاسلام الی ما وراء الشرق والغرب.
غلاف الكتاب
 
غلاف الكتاب
يحتضن هذا الكتاب القيم مواضيع وأجزاءاًً مختلفة اذ يبحث عن: "المكانة الرفيعه للعلم عند الإسلام" و"الثقافة والحضارة البشرية والعالمية للإسلام" و"الحضارة الإسلامية" و"معجزة الثقافة الإسلامية" و"الكتب والمكتبات الإسلامية" و"المدارس والجامعات الإسلامية" و"النهضة العلمية للمسلمين" و"العلوم كعلم الطب والفلك والحساب والفيزياء والكيمياء والصناعة والجغرافيا والسياحة والعلوم الطبيعية وصنع الأدوية" و"المستشفيات الإسلامية" و"كتابة التاريخ عند المسلمين" و"الفلسفة والكلام والحكمة الإسلامية" و"الأساليب التربوية عند الإسلام" و"الواقع السياسي ـ الإجتماعي للبلدان الإسلامية" و"الفنون والعرفان والآداب" وغيرها من المواضيع الهامة والجديرة بالبحث والتفصيل.

ويكتب زرين كوب في قسم من كتابه: "في الحقيقة كان المسلمون المؤسسين الحقيقيين للمكتبات الكبيرة العامة وكان الأغنياء الخيِرون يسبقون بعضهم البعض في إنشاء ووقف المكتبات. ومن جهة أخری ادي استعداد المسلمين وتفانيهم في إتّباع وتطبيق احاديث النبي (ص) في فضيلة كسب العلم ونشره، الی نهضة‌ علمية في الأقاليم الإسلامية بدأت بترجمة العلوم اليونانية القديمة مما حول الاسلام الي حامل لراية العلم والمعرفة في حقبة من التاريخ".

وفي قسم آخر من كتابه يذكر زرين كوب أن المسلمين استفادوا من "الرسالة الإلهية" (خداي نامه) والكتب الفارسية‌ القديمة (البهلوية) التي تعد اساس الملحمة الوطنية الايرانية، كأول نموذج لكتابة‌ التاريخ.

ولد عبدالحسين زرين كوب في عام 1922 في مدينة بروجرد وبعد أن امضی السنوات الدراسية في المدرسة دخل الجامعة وبعد سنوات من الجهد والتعليم حاز علی شهادة‌ الدكتوراه من كلية الآداب لجامعة طهران في العام 1955. نشاطاته كانت ترتكز في مجال الآداب والتاريخ والأديان والنقد الأدبي، وتزامناً مع التدريس في جامعة طهران درّس ايضاً في عدة‌ جامعات عالمية هامة كجامعة أكسفورد وسوربون وبرينستون وبعض الجامعات الهندية‌ والباكستانية. وفي نهاية المطاف انتقل الی جوار ربه في عام 1999 بعد معاناته من الأمراض القلبية والعين والبروستات.
Share/Save/Bookmark
رقم: 92341