المجرات الملأى بالنجوم اكثر جمالاً

 
تاريخ الإنتشار : السبت 23 أكتوبر 2010 ساعة 10:15
 
 
ان الاشعاع المعنوي لافكار الرجال العظام واسع جداً وبما يتجاوز الزمان والمكان، يطغى على كل تلألؤ، بحيث ان الاجيال التالية والباحثين الذين يلونهم، يعرفون ويفهمون بصورة افضل مصدر ذلك التلألؤ.
المجرات الملأى بالنجوم اكثر جمالاً
 

(ايبنا)- ان الارادة والايمان والافكار العميقة للامام الخميني (رض) مضيئة ومشرقة بحيث ان الشموس الاقل تنوراً من شمس وجوده، لا تُرى الا قليلاً.

الشهيد مصطفى الخميني، هو الخلف الصالح الذي كان كلامه وقلمه انعكاس للمعنوية الالهية للامام والمصداق لـ "امل المستقبل للاسلام"، لقد كان حقاً "امل المستقبل للاسلام" بحيث ان السافاك ومن خوف الغد المنير لنجل الامام لم يتحمل نور وجوده. الشهيد الذي تعلم الضيافة جيداً، اصبح ضيفاً على جلاديه و.. 

مؤلفات هذا الشهيد، تعد افضل دليل على مكانة نجم كوالده العالم ومراده، وتعكس نور الافكار المضيئة والمنقطعة النظير لكنوز الاسلام السماوية. 

امثال "السيد مصطفى" كثيرون في ايامنا في مجال الدفاع المقدس؛ اولئك المجهولين الذين سلموا بصبر واخلاص صدورهم الرحبة للمتاريس وكان سماء الجبهات مضيئاً دوماً بنور وجودهم. 

ان كشف ومعرفة وتعريف مثل هذه الشخصيات الذين يكون مرآهم ووهجهم اقل في ظلال الرجال العظام الاخرين، تعد من مسؤولية الذين يعرفون جيداً بان لكل نجم نوره وجماله، وان المجرات تكون اجمل كلما كانت اكثر ملأى بالنجوم.

Share/Save/Bookmark
رقم: 85112