عقد جلسة "عصرية الکتاب" حول موضوع الادب البولیسي والجنائي

 
تاريخ الإنتشار : الثلاثاء 8 مايو 2018 ساعة 17:59
 
 
عقدت یوم أمس الاثنین جلسة " عصرية الكتاب" بحضور الکاتب المعروف والمکرم من قبل جائزة مهرجان ادب، محمد رضا ذوالعلی ونويد فرخي الباحث والمترجم في دار الثقافة ومكتبة سلام وذلک حول الادب البولیسي والجنائي.
 
ایبنا – وکان بیت الثقافة ومکتبة سلام قد عقدت قبل ذلک وفي الصیف الماضي جلسة تخصصیة في مجال الخيال العلمي وکذلک جلسة أخری حول الأدب الخيالي في الشهر الماضي.
في بداية الجلسة تحدث نويد فرخي الذي یعمل علی تحکیم الاعمال في موضوع الخيال العلمي عن ضرورة قبول انواع الأدب واصفاً الادب البولیسي والجنائي بأنه أحد الأنواع التي تم تجاهلها من الأدب الخيالي والذي لم يكن يعتبر من الأدبيات الرئيسية.
ثم قرأ في هذه الجلسة الکاتب الکرماني، محمد رضا ذول العلی أجزاء من روايته "بولفار بارادايس" وهي رواية لشرطي يتعامل مع قصة معقدة مع العديد من الروايات الموازية وقد صدرت قبل ثلاث أعوام.
ووصف نوید فرخي رواية "بولفار باراديس" قائلاً: على الرغم من تعدد الشخصيات فقد نجح المؤلف في وضعها في قلب القصة وعلى عكس العديد من الروايات الاخری التي فاجات الجمهور بالكثير من الشخصيات حیث تمکن من منح شخصیات الروایة نظرة أکثرعمقاً ومشیداً في نفس الوقت بالبيئة المحلية والمناخية في بولفار بارادايس وأثنى کذلک على براعة الكاتب في الاستخدام السليم للمساحات في هذه المحافظة.
كما أشاد فرخي بالمناخ الرومانسي للقصة كجزء من عملیة تحدید الهویة بین الجمهور والكتاب وقال بأن تركيز المؤلف على الشخصيات في رواية "بولفار باراديس" يحل التركيز الداخلي للشخصيات محل التعليق التقليدي في الرواية.
وتحدث محمد رضا ذو العلی في نهاية الجلسة حول روایة " ابادة الافغان" واصفاً ایاها بأنها تملک خطة معقدة هي أشبه الموضوع المعقد والذي یجعل القارئ یتابع أحداثها بصورة کاملة.
وفي نهاية الجلسة دشن ذو العلی کتابه الاخیر " رسائل لبیشي " معتبراً هذا العمل بأنه عمل مستقل استخدم فیه عناصر من عمله السابق.
Share/Save/Bookmark
رقم: 260852