الاعلان عن المرشحین في قسم القصة القصیرة بجائزة جلال الادبیة

 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 1 يناير 2018 ساعة 12:29
 
 
تم الإعلان عن المرشحين في قسم القصص القصيرة للدورة العاشرة لجائزة جلال أل أحمد الأدبية.
 
ايبنا – والقصص القصيرة المرشحة هي:  
"اسم زوجي طهران" بقلم زهرا شعباني
"من دون ریاح ومن دون مجراف" بقلم فریبا وفي
"انعدام الوزن" بقلم محسن عباسي
"بیتنا الصغیر" بقلم داریوش احمدي
"صخرة یحیی " بقلم خسرو عباسي خودلان
 
والمجموعة القصصیة " اسم زوجي طهران" ترجع الی الواقعية الاجتماعية التي تحتج على بعض الثغرات الاجتماعية  وعلی عواقب الفقر الاقتصادي والثقافي لبعض المجتمعات في العصر الحاضر.
ومن النقاط الایجابیة لهذه المجموعة القصصیة هو الاهتمام بالأبعاد النفسية والاجتماعية للشخصيات والابتكار في الكتابة عن شهداء الحرب المفروضة وحياة الفقراء وانعکاس للأضرار الجسیمة التي لحقت بالمجتمع.
 
الحوارات الواقعیة
وتتألف هذه المجموعة من اثني عشرة قصة وتهدف الی الكشف عن الفجوة بين الأجيال مع الاشارة الی الهوية والانتقائية الثقافية واحترام الذات الثقافية.
ففریبا وفي ورغم کونها کاتبة في القضایا الاجتماعیة ولکنها تنظر بنظرة خاصة الی القضایا السیاسیة وتحبذ طریقة الواقعیة الاجتماعیة في روایاتها کما ان اللغة السردیة لهذه المجموعة البسیطة تعتبر لغة مبسطة ساهمت جمیعها في ان تخرج هذه القصة بشکل أکثر تأثیراً.
انعدام الوزن عبارة عن مجموعة من سبع قصص کلها تدور حول قضايا اجتماعية وضعها الکاتب بطريقة واقعية تضع القاریء امام العدید من الرسوم التوضيحية لحياة الطبقة الوسطى ولتقدم أیضاً صور من حياة النساء والرجال الذين لم يحصلوا على فهم مشترك للحياة وکذلک الفتیات  الصغيرات اللواتي أبتعدن عن اسرهن نتیجة الانجذاب نحو النيون والأخوة والأخوات الذين یتفرقون بفعل الحیاة السائدة.
 
الکتابة علی الطریقة المحلیة
"  بيتنا الصغير" عبارة عن مجموعة من اثني عشرة قصة لداريوش أحمدي وتتناول مواضیع اجتماعية سعی خلاله المؤلف اختيار طريقة واقعية للایحاء بأن معظم هذه القصص واقعية بغرض الكشف عن قضايا إنسانية حديثة.
 
التأکید علی وحدة عناصر القصة
والمجموعة القصصیة "تسع قصص" وهي بقلم خسرو عباسي خودلان وتتناول الحرب المفروضة. ومن خصائص عمل خسرو عباسي خودلان اجادته لفن  التحاور وللخصائص المحلیة واللغة البسیطة مع مسعی للمؤلف للتمرکز علی وحدة عناصر القصة لکي یتأثر بها المجتمع.
والجدیر بالذکر ان مصطفی جمشیدي کاتب ویعمل أیضاً في السینما ویترأس حالیاً ادارة الکتب المدرسیة في مجال القصة القصیرة والروایة حیث تدور معضم کتاباته في المجال الاجتماعي والدفاع المقدس.
واما الکاتب والباحث والناقد الادبي ومؤلف روایة "القبعة السحریة وتمثال النحاس" محمد حنیف والذي یعمل کاتباً مشهوراً في فیلم "القبعة السحریة وتمثال من النحاس" وهو یعتبر من الکتاب والباحثین والنقاد.
Share/Save/Bookmark
رقم: 256224