وزارة التربیة والتعلیم تعمل علی

إقامة برامج ثقافیة متنوعة خلال الدورة العشرين لاسبوع الکتاب

 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 29 أكتوبر 2012 ساعة 09:52
 
 
تعمل وزارة التربیة والتعلیم خلال إسبوع الکتاب علی تنفیذ برامج ثقافیة متنوعة من أجل زیادة مستوی المطالعة وترسیخ هذه الثقافة في البلاد.
إقامة برامج ثقافیة متنوعة خلال الدورة العشرين لاسبوع الکتاب
 
(ايبنا) - ذکر رئیس الدائرة الثقافیة - السیاسیة لوزارة التربیة والتعلیم، عبدالکریم رستمی في حدیث مع وکالة أنباء الکتاب الایرانیة بأن هذه الوزارة تعمل علی تنفیذ برامج ثقافیة متنوعة تزید عن 500 برنامج خلال الدورة العشرين من أسبوع کتاب الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وذلک بهدف زیادة مستوی المطالعة وترسیخ ثقافة المطالعة عند طلاب المدارس.   

وأشار الی إقامة 50 ألف معرض کتاب في 50 ألف مدرسة وتنظيم مهرجان نهضة المطالعة المفیدة مع تکریم نشطاء سلک التعلیم ممن یعملون في قضایا الکتاب والمطالعة وکذلک تکریم الطلاب المجدین في أمر المطالعة وقال بأنها من جملة هذه النشاطات التي ستنفذ بهذه المناسبة.  

وألمح رئیس الدائرة الثقافیة - السیاسیة لوزارة التربیة والتعلیم الی سائر النشاطات بهذه المناسبة وقال بأن إقامة مسیرة بإسم مسیرة الکتاب من المدارس صوب المکتبات العامة في بعض المحافظات وزیارة الطلاب للمکتبات العامة وإقامة مراسم خاصة بإهداء الکتاب هي من جملة هذه النشاطات.    

وأوضح رستمي بأن هذه الوزارة ستعقد بهذه المناسبة ايضاً منتدی للشعر وتنفذ خطة تعني بتحقیقات وبحوث الطلاب بمشارکة 3 آلاف طالب بالاضافة الی قيام الطلاب الساعین في مجال المطالعة بإجراء 3 آلاف خطة بحثیة.  

کما أکد بقیام کافة مدارس البلاد خلال إسبوع الکتاب بتعریف کل علی حدة لکتاب ما مع تنظيم ورشات تخصصیة خاصة بالمطالعة والتحقیق وکتابة القصص لمعاوني المدراء والمربین.    

وأضاف: ستقام أیضاً بهذه المناسبة مسابقات خاصة بالتلخیص ومنتدی للشعراء والکتاب والمحققین الشبان وکذلک إقامة مسابقات خاصة بالکتاب والمطالعة.   

وتطرق رستمي الی تنفیذ مشاریع للرسم الجماعي علی مستوی المدارس وتسییر قوافل الکتاب والمکتبات السیارة مع إعداد برامج الکترونیة خاصة بالمکتبات الرقمیة.

وأشار الی مدی تأثیر إقامة مثل هذه البرامج الثقافیة في ترویج وبسط ثقافة المطالعة وزیادة المستوی العام للمطالعة في البلاد وأکد علی متابعة الجمیع لإرشادات قائد الثورة حول اهمية   المطالعة ودورها في توسعة وتقدم البلاد.  

وأکد أیضاً علی ضرورة تعمیم ثقافة المطالعة وعدم إقتصارها علی إسبوع واحد مع التركيز علی إدراج هذا المهم في برامج طلاب المدارس في البلاد.    

کما شدد رستمي علی ضرورة دعم نتاجات وتألیفات المعلمین والطلاب مشيراً الی وجود عدد لایستهان به من بین هؤلاء ممن یتمتعون بمهارة خاصة في الکتابة ولکنهم یفتقدون دعم الناشرین بهذا الصدد.

وأشار في نهایة حدیثه الی ضرورة إیجاد لجنة خاصة بالاشخاص الذین یهدون الکتب الی مکتبات المدارس وذکر بأنها تعتبر من الامور الضروریة والتي لم یتم لحد الان إجراؤها.
Share/Save/Bookmark
رقم: 152770