منتدی أصحاب القلم یبحث في

دور شاعرین من الطاجیک في خلق الادب الجدید في هذا البلد

 
تاريخ الإنتشار : الجمعة 11 مايو 2012 ساعة 12:01
 
 
إقیمت الجلسة الخاصة بشأن "دور المفکرین الطاجیک والایرانیین في تعریف کبار شخصیات العلم والادب الفارسي" یوم الاربعاء (10أیار) وذلک في منتدی أصحاب القلم بمعرض طهران للکتاب. وتم التأکید في هذه الجلسة علی الدور المهم لشاعرین من طاجیکستان في خلق الادب الجدید لهذا البلد.
دور شاعرین من الطاجیک في خلق الادب الجدید في هذا البلد
 
وذکرت وکالة أنباء الکتاب الایرانیة (ایبنا)، نقلاً عن المرکز الاعلامي لأصحاب القلم في معرض طهران الدولي للکتاب بدورته الخامسة والعشرین، بأن الجلسة الخاصة بشأن "دور المفکرین الطاجیک والایرانیین في تعریف کبار الشخصیات العلمیة والادبیة الفارسیة" قد عقدت بحضور کل من سفیر طاجیکستان في  ایران، ورئیس المکتبة الوطنیة في طاجیکستان، ورئیس لجنة الصداقة الایرانیة الطاجیکیة وعدد من الشعراء الایرانیین والطاجیکیین.    

وبین رئیس لجنة الصداقة الایرانیة الطاجیکیة، الدکتور مجتهد شبستري في بدایة الجلسة بأن الهدف من إقامة جلسات هذه اللجنة هو تعریف کبار الشخصیات الادبیة والثقافیة الطاجیکیة الی الایرانیین وقال: إن صدرالدین عیني والمیرزا تورسون زادة کان لهما دور مهم في خلق الادب الجدید في طاجیکستان. 

وأضاف: کان للمیرزا تورسون زادة تأثیر کبیر في خلق الادب الجدید في طاجیکستان حیث نشاهد أشعار هذا الادیب منتشرة في البلاد وقلما یوجد شخص في طاجیکستان لایعرف المیرزا. وقد صادف العام الماضي مرور مائة عام علی ولادة المیرزا تورسون زادة حیث إقیم إحتفال بهذه المناسبة ومنح لقب بطل طاجیکستان.  

وأوضح السفیر الایراني السابق في طاجیکستان: بأن بعض من أهم الاعمال التي ترکها المیرزا تورسون زادة هي "صوت آسیا"، "حکایة الهند"، "المصباح الخالد"، "الروح العزیزة" و"الفتاة المقدسة" فیما صدر حدیثاً له کتاب "الصوت المألوف" وکذلک منتخب من شعره المنشور في إیران. 

وأعتبر مجتهد شبستري، عهد المیرزا تورسون زادة بأنه صادف حدوث تحولات دولیة وقال: لقد سافر المیرزا کثیراً الی الخارج ومنها إیران، الهند وافغانستان وکان فی سفراته الی کل بلد بمثابة سفیر للسلام والصداقة.   

وأضاف: لقد کان للمیرزا لسان عذب وسلس حیث کان ملهماً للشعراء من بعده الامر الذي یستلزم أن نتعرف علیه في إیران أکثر فأکثر. لأنه مع الاسف لم یجر تعریف المیرزا تورسون زادة بصورة جیدة في إیران والخارج الامر الذي یلزم لجنة الصداقة الایرانیة الطاجیکیة العمل علی تعریف المشاهیر المغمورین.  

وقامت کلرخسار صفي، الشاعرة الطاجیکیة في هذه الجلسة بالاضافة الی قراءة بعض الاشعار بالاشارة الی بعض الخدمات الثقافیة التي قدمها کل من المیرزا تورسون زادة وصدر الدین عیني الی طاجیکستان وقالت: هذین الاستاذین هما من الشخصیات الکبری في طاجیکستان وفي العصر الحاضر یعتبر هذا البلد مدین للخدمات الثقافیة والادبیة لهما. لقد کان المیرزا تورسون زادة شاعراً وسفیراً للسلام والصداقة والفن من طاجیکستان الی العالم فیما کان صدر الدین عیني إضافة الی کونه شاعراً، تمیز بشخصیة إجتماعیة وسیاسیة.      

وأکدت علی ان للمیرزا تورسون زادة دور ثمین وقیم في الادب الطاجیکي في الوقت الحاضر، وقد کان إسلوبه إسلوب الخراسانیین ومن أحب الاسالیب الشعریة في عصره، حیث کان ینشد أحسن الاشعار الطاجیکیة. 

وقال دولت علي حاتم اف، سفیر طاجیکستان في إیران في هذه الجلسة: من الخدمات الثقافیة للمیرزا تورسون زادة لطاجیکستان هو إعداد نخبة ثقافیة في هذا البلد. حیث کان المیرزا تورسون زادة وکذلک صدر الدین عیني في عصرهم من سلاطین الادب وقد تمکنا من إیجاد نخبة من المثقفین في طاجیکستان. وقد صرف المیرزا تورسون زادة جل إهتمامه من أجل الصداقة، والاخوة، والسلام.     

کما أشار في هذه الجلسة، رئیس المکتبة الوطنیة الطاجیکیة، ناصر جان سلیم اف الی الشخصیة الثقافیة والاجتماعیة الفذة للشاعرین المیرزا تورسون زادة وصدر الدین عیني وقال: هاتین الشخصیتین، تعتبران من الشخصیات الوطنیة التي قدمت خدمات کبری في مجال الادب والسیاسة لطاجیکستان فیما ترکا ورائهما إرثاً ثقافیاً یربط ماضي طاجیکستان بمستقبلها.      

وأضاف سلیم اف: لم یکن صدر الدین عیني شخصیة ممتازة وبارزة في طاجیکستان فحسب بل کان یتحلی بهذه المکانة في إیران أیضاً. وکان قد حذر الشعب في أوائل القرن العشرین من خطر إنفصالهم عن ثقافتهم ولغتهم. 

واستطرد قائلاً: إن صدر الدین عیني قام بالترویج عن المصطلح "الفارسي- الطاجیکي" عن طریق کتابة المقالات والکتب في الثقافة والادب الطاجیکي. هذا المصطلح تقبله الطاجیک رویداً رویدا، ولکنه ومع الاسف لم ینتشر کلیاً.

وفي هذه الجلسة جری تکریم رئیس لجنة الصداقة الایرانیة الطاجیکیة، مجتهد شبستري حیث منح بدلة من الملابس الطاجیکیة.  
Share/Save/Bookmark
رقم: 137132