حوار مع حجة ‌الاسلام مهدوي ‌راد

لدينا العدید من وجهات النظر في مجال التنوير الفکری والبحوث الکلامیة

 
تاريخ الإنتشار : الأربعاء 10 مايو 2017 ساعة 12:56
 
 
قال الامین العلمي لکتاب عام الجمهوریة الاسلامیة الايرانية، حجة الاسلام مهدوي راد بأن إيران لها باع طویل في قطاعات مثل التراث، والتنوير الفكري والدراسات القرآنية والبحوث الکلامیة کما لدیها الکثیر من الافکار التي یمکن عرضها.
 
ایبنا - وذکر الکاتب والباحث في القضایا القرآنیة والامین العلمي لکتاب العام للجمهوریة الاسلامیة، حجة الاسلام محمد علي مهدوي راد والذي یرأس في نفس الوقت ادارة تحریر دوریة نقد الکتاب "القرآن والحدیث" ذکر بأن معارض الکتاب هي في الواقع ملک لکافة البلدان والشعوب وحتی ان بعض البلدان التي تعاني ضائقة اقتصادیة خانقة تعمل علی اقامة مثل هذه المعارض لکونها تمثل احتراماً للفکر والحضارة.
وأکد هذا الخبیر في الشؤون القرآنیة بأن معرض طهران للکتاب وبشهادة الناشرین العرب یعتبر من أهم هذه المعارض خاصة بعد نقله الی مکانه الجدید وهو مدینة الشمس بجنوب طهران ونوه بضرورة تأمین الامکانات اللازمة لدور النشر العربیة لعرض نتاجاتها علی أحسن وجه.
وشدد مهدوي راد علی ضرورة اشراک الکثیر من الدول العربیة في معرض طهران للکتاب وعدم الاکتفاء بمشارکة العراق وسوریا وترکیا ومصر وقال بأن مشارکة کل من سلطنة عمان والاردن في هذا المعرض رغم وجود حالة من المخاوف "ایران فوبیا" في هذه الدول بدد هذه المخاوف بالنسبة لناشري هذه الدول.
 کما تطرق الی حضور دور نشر عدیدة مثل "دار النور" من الاردن و"مکتبة اللباب" من ترکیة عبر عرضها کتباً عربیة وقال بأن مشارکة مؤسسة "مؤمنون بلا حدود" یشیر الی واقع هذه العبارة عبر عرض کتب متنوعة وجیدة خاصة انها تصدر مجلة بعنوان "یتفکرون" تطبع مقالات لأدباء ایرانیین باللغة العربیة.
وشدد علی ضرورة ان یکون هذا المعرض مكاناً للتعامل الثقافي مع اهل الثقافة مشیراً الی طلب احد الناشرین المصریین للتعرف علی الناشرین الایرانیین في مجال الادب والتاریخ خاصة بوجود الکثیر من الکتب الفارسیة في المکتبات المصریة.
وأضاف بأن الدکتور نصر حامد ابو زید ذکر في اواخر عمره ومن دون اي تعصب للغة العربیة بأن المفکرین الایرانیین یملکون افکاراً اکثر غنی وحداثة ووضوحاً بالنسبة للمفکرین العرب وتمنی لو کان یعرف الفارسیة لقرأ أعمال المفکرین الایرانیین ودعا الى ترجمة هذه الاعمال الی العربیة.
وثمن هذا الباحث في الشؤون القرآنیة وجود مدراء من ذوي المعرفة والاطلاع في شؤون الکتب علی ادارة المعرض من امثال داوود موسائي وسید عباس صالحي وقال بأن هؤلاء یملکون فهماً في القضايا الثقافية والتفاهم الثقافي ویعرفون العالم العربي بصورة جیدة.
وأضاف هذا الخبیر في الشؤون القرآنیة بأن سفیر الجزائر عندما زار المعرض أعرب عن دهشته لمشاهدة هذه التظاهرة الثقافیة وبهذه العظمة.
وذکر مهدوي راد بأن زیادة مشارکة الناشرین العرب في هذا المعرض من شأنه تبدید حالة "الایرانو فوبیا" التي بثها الاستکبار ولشاهد الجمیع مشارکة أوسع من الناشرین الاجانب فیه. 
Share/Save/Bookmark
رقم: 248002