صدور "من الشرعية السياسية وحتی نقد الحداثة"

اشتراک‌ آراء الامام الخمیني ویورغن هابرماس في كتاب

 
تاريخ الإنتشار : الأربعاء 16 أغسطس 2017 ساعة 14:25
 
 
یؤکد کتاب من الشرعية السياسية وحتی نقد الحداثة علی ضرورة الاعتماد على أفكار الإمام الخميني (ره) وهو من تألیف الدکتور غارینه کشیشیان مع دراسة افکار مفجر الثورة الاسلامیة ویورغن هابرماس.
 
ایبنا - ویؤکد کتاب "من الشرعیة السیاسیة وحتی نقد الحداثة" علی افکار الامام الخمیني (ره) ویورغن
هابرماس وهو من تألیف الدکتور کارینه کشیشیان الاستاذ بالجامعة الاسلامیة الحرة ویعالج بشفافية الشرعية السياسية في اطار نظرية التقارن.
ویقع الکتاب في خمسة فصول هي: مقدمة حول موضوع الشرعیة "، "المنهجية"، "الإطار النظري لأفكار الامام الخمیني ويورغن هابرماس "، "الشرعية السياسية من وجهة نظر الإمام الخميني ويورغن هابرماس" و "نقد الحداثة من وجهة نظر الإمام الخميني وهابرماس" و "خلاصة واستنتاجات".
ویذکر المؤلف بأن الهدف النهائي للكتاب هو دراسة مفهوم الشرعية السياسية في سياق أفكار الحداثة وفي أفکار وآراء تیارین فکریین مهمین هما الاسلام المعاصر والغرب المعاصر. ان الإمام الخمیني و يورغن هابرماس هما طرفا هذه الدراسة ورغم کونهما یملکان تضارباً في الاسس الفکریة بینهما فقد تمت الدراسة حول هذا الشیئ وهو هل ان الشخصین یملکان اوجه اشتراک نظریة أم لا.
ونقرأ حول مفهوم الشرعية السياسية: "ان واحدة من أهم المفاهيم في العلوم السياسية هو مفهوم الشرعية السياسية التي هي مظهر ومیزان القبول العقلي للحکومة عند الشعب لإن الحکومة التي تعتبر أعلی مؤسسة سیاسیة في المجتمع لاتستطیع الاستمرار في حیاتها من دون الشرعیة السیاسیة.
ان الامام الخمیني وهابرماس یختلفان عقائدیاً في مجال مفهوم الشرعية السياسية ولكنهما یملکان فهماً مشترکاً في مجال منهج نقد الحداثة وكذلك في العديد من القضایا الاخری.
هذا وأصدرت دار عروج للنشر کتاب "من الشرعیة السیاسیة وحتی نقد الحداثة" وذلک في 379 صفحة وفي 1000 نسخة ویباع بسعر 21 ألف تومان.
Share/Save/Bookmark
رقم: 251113