المدرب رشید من الکفاح في ایران الی الشهادة في لبنان

 
تاريخ الإنتشار : الأحد 13 أغسطس 2017 ساعة 17:44
 
 
أصدر مرکز حفظ ونشر أعمال وقیم الدفاع المقدس وتعبئة قوات الغدیر بمحافظة یزد کتاباً یضم ذکریات حیاة الشهید محمد حسن رشیدي وذلک في کتاب "المدرب رشید".
 
ایبنا - ویضم کتاب المدرب رشید والذي یتضمن ذکریات حیاة القائد الشهید محمد حسن رشیدي الذي استشهد في لبنان وفي خضم الحرب مع اسرائیل. وهذا الکتاب هو من إعداد وکتابة محمد هادي شمس الدیني.
وولد الشهید محمد حسن رشیدي والذي تولی منصب قائد معسکر الشهید بهشتي في یزد في عام 1962 حیث قضی طفولة صعبة بسبب ظروف المعیشة ومشاکلها ولکن مع بزوغ الثورة الاسلامیة کان الشهید رشیدي أحد المناضلین والطلیعة في حرکة الامام الخمیني (ره) وقد جرح بسبب ذلک.
وبعد انتصار الثورة الاسلامیة وبدء الحرب المفروضة علی ایران ذهب الی کردستان لمقاتلة عملاء الاستکبار العالمي. وشغل أیضاً قیادة کتیبة ومعاون اللواء الاول من فرقة النجف الاشرف وقد تعرض في هذه المدة الی عملیة اغتیال. 
وذهب الشهید رشیدي الی لبنان لیدرب المسلمین هناک کیفیة مقارعة الصهیونیة العالمیة وبعد سنوات من النضال ضد الظلم والجور سقط شهیداً في جنوب لبنان اثر قصف جوي اسرائیلي في عام 1983 .
ویضم هذا الکتاب 11 عنواناً هي: "قصص الشباب"، "المرافق في السفر"، "الاستاذ حسن البنا"، "الان وقت المظاهرات ولیس العمل"، "الایام الخضراء"، "لقد عملت في الحرس الثوري لأجل هذه الایام"، "قائدنا"، "أنا أعشق الشهادة"، " المدرب رشید"، "المهاجر".
کما نقرأ في جانب من هذا الکتاب: "لقد جلسنا کلنا حول تابوته. لأننا کنا نرید القاء نظرة وداعیة عليه. وقد تم فتح باب التابوت. وقد کان حسن یرقد بهدوء في التابوت الخشبي وکان قد أصیب بشظایا قذیفة هاون في رأسه وکانت عیناه لاتزالان مفتوحتين وکأنه حي ینظر إلینا. وجاءت والدته وجلست فوق رأسه وعندما نظرت الی إبنها حسن أجهشت بالبکاء وقالت بصوت متقطع : أبني هل کنت تنتظرني؟. 
هذا وأصدر مرکز حفظ ونشر أعمال وقیم الدفاع المقدس وقوات التعبئة في فرقة الغدیر بمحافظة یزد کتاب "المدرب رشید" وهو بقلم محمد هادي شمس الدیني ویقع في 240 صفحة وفي 1000 نسخة ویباع بسعر 10000 تومان.
Share/Save/Bookmark
رقم: 251007