صدور كتاب حول:

تشكيل الشرق الاوسط بعد تقسيم الامبراطورية العثمانية

 
تاريخ الإنتشار : السبت 22 يوليو 2017 ساعة 14:28
 
 
یتناول کتاب " لقد أبرموا الصلح لتبقی الحرب" وهو بقلم دیفید فرامیکن وترجمة داوود حیدري ومفید علي زاده، کیفیة تأسیس الشرق الاوسط بعد انهیار الامبراطوریة العثمانیة.
 
ایبنا - ویتناول کتاب "لقد أبرموا الصلح لتبقی الحرب" کیفیة اقتحام الشرق الاوسط وتوطین الحرب فیها وهو بقلم دیفید فرامیکن وترجمة داوود حیدري ومفید علي زاده بالاضافة الی کیفیة تأسیس الشرق الاوسط بعد انهیار الامبراطوریة العثمانیة.
ونقرأ في الغلاف الخلفي للکتاب: ان الشرق الاوسط الذي نعرفه الیوم یعتبر نتیجة القرارات التي اتخذها الحلفاء خلال الحرب العالمیة الاولی وبعدها حیث یشرح المؤلف مفصلاً کیفیة اتخاذ هذه القرارات وکذلک دور الآمال والمخاوف والحب والکره والاخطاء وسوء الفهم في اتخاذ هذه القرارات. 
ان إعادة قراءة تاريخ انهیار الإمبراطورية العثمانیة وعواقبه وأهمها مهاجمة منطقة الشرق الأوسط واستمراریة الحرب فیها کل ذلک مستمد من التقارير المتحيزة التي قدمها  الفرنسيون والروس والبريطانيون بهذا الشأن.
ونقرأ في هذا الکتاب: ان فشل بريطانيا العظمى وفرنسا في ضمان بقاء الحكومات والدول والنظام السياسي الذي أوجدته سواء خلال الحرب العالمية الأولى وبعدها یعزو الی تدمیر النظم القدیمة في المنطقة من قبل بريطانيا وحلفائها وبشکل لایمکن اصلاحه.
ان هذه الدول قضت نهائیاً علی الحکم الترکي علی الشرق الاوسط العربي وعلی هذا الاساس أنتهت المشکلة الاوروبیة بالعلاقة بالشرق الاوسط في السنوات ما بین 1914 و1922 ولکن ظاهرة الشرق الاوسط تکونت في هذه المنطقة ذاتها وبذلک تم حل موضوع خلفاء الامبراطوریة العثمانیة بعد التسویة التي حصلت في عام 1922. من جهه أخری فإن القوی الکبیرة في الشرق الاوسط ورغم کافة التدابیر المتخذة بهذا الشأن لم تتمکن حتی الیوم من اقرار الوئام بینها.
هذا وأصدرت دار دنیا الاقتصاد کتاب "لقد عقدوا الصلح لکي تبقی الحرب" والذي یتناول اجتیاح الشرق الاوسط واستمراریة الحرب فیها.
Share/Save/Bookmark
رقم: 250279