کیف تحول نجم کرة القدم الی ارهابي في داعش

 
تاريخ الإنتشار : الأحد 5 يونيو 2016 ساعة 22:37
 
 
یتناول کتاب "داعش" کیفیة قيام هذه الفئة المنحرفة عن الاسلام وعبر اظهار تفسیر متطرف عن الاسلام باجبار المسلمین وغیر المسلمین على الرضوخ لتفسیرها هذا.
 
ايبنا - یتناول کتاب "داعش" وبعنوانه الفرعي "روایة مختلفة عن أکبر الجماعات الارهابیة تنظیماً في العالم" تألیف امیر فامیل زوار جلالي وابراهیم بهمني جلالي طبیعة هذه العصابة الارهابیة. 
 
 
 یتناول کتاب "داعش" وبعنوانه الفرعي "روایة مختلفة عن أکثر الجماعات الارهابیة تنظیماً في العالم" تألیف امیر فامیل زوار جلالي وابراهیم بهمني جلالي الابعاد المختلفة لعصابة داعش والتي تدعي بأنها "الدولة الاسلامیة في العراق والشام"
وهذا الکتاب یحتوي علی مقدمة وثلاثة فصول هي: "بدایة داعش" و"تأسیس الدولة الاسلامیة"(الخلافة) و"المصادر المالیة للدولة الاسلامیة".

ویشیر الدکتور فضل الله موسوي، وهو أستاذ العلوم السياسية في جامعة طهران بكلية الحقوق الى إدعاء داعش بأنها تحکم باسم الشرع ویقول بأن داعش ليس تعتبر جماعة إرهابية فحسب بل هي منظمة سياسية عسكرية تعمل عبر تقدیم تفسیر متطرف عن الاسلام کفلسفة سیاسیة علی اجبار المسلمین وغیر المسلمین على الرضوخ لتفسیرها هذا عن الدین. کما تدعي داعش بأن زعیمها ابو بکر البغدادي یحکم قسماً کبیراً من سوریا والعراق.
والذي یمعن في جذور هذه الفئة یجب علیه النظر في کیفیة تشکیل القاعدة التي تملک العدید من الشبکات المسلحة في العشرات من بلدان العالم والتي يعتبر لاسامة بن لادن الدور في تاسیسها.

ویتناول الفصل الثاني من الکتاب موضوع تأسیس الدولة الاسلامیة"الخلافة" وموقعه بین سائر الجماعات السلفیة والتکفیریة ویؤکد بأن ابو بکر البغدادي لم یعمل بنصیحة أحد اعمامه في اتباع الاخوان المسلمین عندما کان طالباً في الجامعة لیفضل بعدها التیار السلفي المتطرف علی التیار الاخواني مذهباً له.
 بالاضافة الی ما ذکر فقد اشتهرت هذه الجماعة بحرق الکتاب والتي تعتبر من التصرفات المشینة لها والتي تمتد جذورها الی عمق التاریخ عندما کان یقوم الجهلة الذین کانوا یرون أنفسهم أفضل من الآخرین بحرق کتبهم.
أما الفصل الثالث من الکتاب فیتناول المصادر المالیة لهذه الجماعة والتي تعتبر حالیاً من أقوی وأغنی الجماعات الارهابیة في العالم عبر تهریب النفط والابتزاز والخطف في المناطق التي تسیطر علیها وکذلک بیع الاعضاء الجسدیة لضحایاها من خلال تشکیل لجنة لبیع أعضاء جسم الانسان مثل القلب والکلى والکبد في السوق السوداء.
 
کما یشیر الکتاب الی احدی المدن الترکیة "غازي عینتاب" بصفتها مرکزاً اصلیاً لتهریب الآثار التاریخیة في العراق وسوریا الى أوروبا من قبل داعش حیث یعتبر داعش بأنه نتاج الحرب الامریکیة ضد العراق والتي ألبت أتباع القاعدة وبأمر من اسامة بن لادن علی مواجه المحتلین للعراق وکذلک تعالیم جماعة "التوحید والجهاد" بزعامة ابو مصعب الزرقاوي الذي قتل عام 2006 في العراق لیقوم بعد ذلک ابو بکر البغدادي بتزعم هذه الفئة عام 2010 بعد مقتل قائده السابق ابو حمزة المهاجر.

هذا وأصدرت دار خرسندي للنشر کتاب "داعش" مع عنوانه الفرعي "روایة مختلفة عن أکثر المنظمات الارهابیة تنظیماً في العالم" وذلک في 176 صفحة وفي 500 نسخة ویباع ب 12 ألف تومان.
Share/Save/Bookmark
رقم: 237164