"السياسة الخارجية بغرب اسيا" يشرح العلاقات بين العراق والسعودية

 
تاريخ الإنتشار : السبت 13 يونيو 2015 ساعة 12:15
 
 
يسعى مؤلفا كتاب "السياسة الخارجية بغرب اسيا: العلاقات المعاصرة بين العراق والسعودية" لاعتماد نظرية توازن القوى بوصفها احد الجوانب النظرية للنموذح التقليدي في الساحة الدولية، لدراسة العلاقات بين العراق والسعودية.
 
 ایبنا - وقد صدر كتاب "السياسة الخارجية بغرب اسيا: العلاقات المعاصرة بين العراق والسعودية" لمؤلفيه محمد صادق كوشكي عضو هيئة التدريس بكلية الحقوق والعلوم السياسة وجواد محمدي.
 
ويشرح الكتاب في مقدمته نظرية توازن القوى ويقول ان نظرية توازن القوى هي اقدم النظريات واكثرها جدلا في العلاقات الدولية وتنبع من المبادئ الفكرية الواقعية التقليدية. ويؤكد هؤلاء بوصفهم مدرسة فكرية على الجوانب الموضوعية للتاريخ ويرون بان الانسان بطبعه مستبد ولاهث وراء السلطة وان دوافع الاشخاص لنيل السلطة تتمثل في تحقيق الامنيات الشخصية وان الحكومات غير مستثناة من هذا القانون.
 
واضاف الكتاب ان المزيد من البحوث في هذا المجال تشير الى ان الباحثين طرحوا نظرية توازن القوى على الصعيد الداخلي لبلد ما وتحول هذا الشئ الى اساس لفصل السلطات في القرن الثامن عشر.
 
ويقول المؤلفان في هذا الكتاب ان ايران والسعودية والعراق في منطقة الخليج الفارسي الغنية بالنفط دخلت في منافسة طويلة للسيطرة على هذه المنطقة. ان المنطق الواقعي لتوازن القوى يمكن ان يستخدم لشرح هذا المثلث. وفي الوقت الحاضر وفيما يخص المشهد العراقي، تتعاون السعودية مع تركيا "لاحتواء" ايران واحتواء الحكومة الشيعية في العراق. ونظرا الى التفوق العسكري والسكاني والعلمي و... لايران والحكومة العراقية فان السعودية غير قادرة بمفردها على احتواء ايران والحكومة الحالية في العراق. واصبحت اليوم مرغمة على الاستعانة بتركيا التي تتعاون مع السعودية نظرا الى تنافسها مع ايران في المنطقة.
 
وقد صدر كتاب "السياسة الخارجية بغرب اسيا: دراسة العلاقات المعاصرة بين العراق والسعودية" لمؤلفيه محمد صادق كوشكي وجواد محمدي عن دار "خرسندي" للنشر في 500 نسخة و 152 صفحة ويباع بـ 80 الف ريال.
ک.ش/ط.ش
Share/Save/Bookmark
رقم: 223791